المعلمان مجدان في عملهما حدد الخبر، الجملة الاسمية تتكون من أساسيين مهمين وهما المبتدأ والخبر، والمبتدأ هو ما تبتدئ به الجملة الاسمية، ويجب ان يكون معرفاً وحكمه الرفع، بينما الخبر وهو ما ينسد اليه المبتدأ ويكون خبر المبتدأ مرفوع أيضاً، وعلامه رفعه الضمة اذا كان الخبر مفرد او جمع تكسير، والواو اذا كان خبر المبتدأ جمع مذكر سالم أو اسم من الأسماء الخمسة، والألف اذا كان خبر المبتدأ مثنى، ولخبر المبتدأ ثلاثة اشكال، إما ان يكون مفرد، أو جملة أو شبه جملة، واهمية الخبر في الجملة الاسمية هو بيان وتوضيح معنى الجملة ووصف المبتدأ، لذا لكي تكتمل الجملة الاسمية فيجب ان تحتوي على المبتدأ وخبر المبتدأ، وهنا سنتعرف على الخبر في الجملة المعلمان مجدان في عملهما.

المعلمان مجدان في عملهما حدد الخبر

المعلمان مجدان في عملها، الجملة السابقة جملة اسمية، والجملة الاسمية لها ركنان اساسيان وهما المبتدأ والخبر، وقبل أن نقوم بإعراب الجملة الاسمية السابقة، سنقوم بتحديد المبتدأ وخبر المبتدأ المذكورين فيها، وتتكون الجملة الاسمية “المعلمان مجدان في عملها”، من مبتدأ وهو (المعلمان)، ونوعه مثنى، وخبر وهو (مجدان)، ونوعه أيضاً مثنى، وسنوضح كيفية اعراب المبتدأ والخبر في جملة المعلمان مجدان في عملهما، لنتعرف على حركة الرفع التي تم رفع المبتدأ والخبر فيها:

  • المعلمان: مبتدأ مرفوع و علامة رفعه الألف لأنه مثنى.
  • مجدان: خبر المبتدأ مرفوع و علامة رفعه الألف، لأنه مثنى.

وهكذا نكون قد وصلنا لختام مقالنا، الذي تعرفنا فيه على خبر الجملة “المعلمان مجدان في عملها”، وعرفنا ان هذه الجملة جملة اسمية لانها بدأت باسم، والمبتدأ فيها هو كلمة (المعلمان)، بينما الخبر هو (مجدان)، وقمنا بتوضيح اعراب المبتدأ والخبر في هذه الجملة، وعرفنا ان علامة الرفع هنا كانت الالف، لان المبتدأ والخبر كانا على صيغة المثنى، والمثنى يتم رفعه بالألف.