تعد الذرات من مجموعة النيوترونات والبروتينا، ومن حولها الالكترونات، كما يوجد العديد من النماذج التي وضحت الذرة ومن هذه النماذج سوف نتاوله في موضوعنا نموذج طومسون ونموذج رذفورد.

المقارنة بين نموذج طومسون ونموذج رذرفورد

نموذج طومسون

يذكر أن نظرية بودينج المقترحة من العالم جوزيف طومسون، بعد اكتشاف الكترون وهذا كان سابق اكتشاف النيترون والبروتون كما تفترض نظريقة طومسون ان الذرة عبارة عن الكترونات من حولها محاطة بعدة شحنات موجبة، منها نواة حبة الرقوق، ولكن تم الغاء هذه النظرية بما تحتوي على عدة اخطاء لم تؤخد بعين الاعتبار، لذلك قرر العالم يدعى “ردزفورد” عندما حاول بتجربة رقائق الذهب المعروفة، ومن خلالها استطاع الكشف عن الذرة.

نموذج رذفورد للذره

يعد نموذج رذفورد، ن أحد اهم النماذج المختصة في الذرة، وهو تصوري لتركيب الذرة، وهي عبارة عن تجربة لرقائق الذهب في جامعة تسمى “مانشستر”، ثم اجراء دراسات تحليل لنتائج التجربة بعدما ان قام بنشر نموذجه في تركب الذرة، كما أثبت فيه خطا العالم طومسون، اما نموذج تجربة رذرفورد مبنية على نتائج تجربيبة لوجود شحنة قوية نوعا ما، وفي حجم صغير مقارنة ببقية الذرة، اما لمركز الذرة وهو عباة عن الكتلة هي النواة.

مساهمات نموذج رذفورد في العصر الحديث

وبعد ما تم اكتشاف نموذج رذرفود الخاص في علم الذرة، ذكر العلماء ان الذرة ليست عبارة عن جسيم واحد ولكن لها عدة جسيمات، وبالمختصر أن الذرة لها نواة موجبة في الشحنة الخاصة بها، مع عدد من الذرات الدقيقة في الشحنات الموجودة في مركز الذرة، وتم اكتشاف بعدها أن هناك عدة شحنات في الذرة الواحدة، كما وتم اكتشاف ما يسمى بالاشعة السينية، وقال ان هناك اعداد للاكترونيات وهو نفس العديد الذري في الذرة، وعند تعرض الاشعة السينية للذرة، يحدث هناك تشتت لبعضها البعض، ولهذا السبب تفقد الاشعة شدتها، لحدوث ما التستت داخل الذرة.

قارن بين نموذج طومسون ونموذج رذرفورد

قال العالم طموسون أن الذرة هي بمثابة كرة مصمتة من عدة شحنات موجبة وفي داخلها تنغرس شحنات سالبة ولكي تعادلها، بالتالي ذكر أن الذرة لا يوجد في داخلها فراغ ابدا، بينما ذكر العالم رذفورد أن معظم الذرة في فراغ، وقال ان كتلتها تتكون في النواة ومركزها النواة، ذات الشحنة الموجبة وتدور حولها الكترونيات سالبة

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)