الفرق بين المعجزة والكرامة، الله سبجانه وتعالى أرسل الأنبياء مبشرين ومنذرين للأمم المختلفة، وجعل الله عز وجل لكل نبي معجزات عديدة تميزه أمام قومه، ومنهم من كرمه الله عزوجل، فالله كرم جميع أنبيائه ورسله، وجملهم بالمعجزات، فقد جعل معجزة النبي محمد الخالدة القرآن الكريم ، فقد وضح الله عز وجل كرامات الأنبياء ووضح معجزاتهم، وذكر ذلك واضح في القرآن الكرين وآياته الساردة لقصص الأنبيء عليهم الصلاة والسلام، ولكن قد تزايد البحث في محركات البحث جوجل حول الفرق بين المعجزة والكرامة، وبسبب ذلك التزايد في البحث لابد من موقعنا موقع المحيط أن يكون سباقا لتقديم المعلومات لكافة الأاسئلة المتسائل حولها، فسنتناول في المقالة الفرق بين المعجزة والكرامة.

المعجزة هي

بداية لابد أن نتعرف على تعريف المعجزة، تعرف المعجزة حسب ما جاءت به الشريعة النبوية بأنها: هي أمر خارق للعادة أيد الله سبحانه وتعالى به الأنبياء المرسلين لأقوامهم، فلكل نبي معجزة، وهذه المعجزات هو أمر لا يمكن لأي من البشر فعله، فهو أمر مخالف للطبيعة الكونية وسنن الحياة، والهدف من جعل الله لكل نبي معجزة ليظهر صدقهم أمام أقوامهم وأنهم يدعون للايمان برب قادر مقتدر على فعل كل شي، وأنهم هم مصطفون من الله صادقين في نبتوتهم وما جاءوا للدعوة من أجله، فلو جاء شخص مدعي بأنه نبي مصطفى من عند الله، لابد أن تكون حجته ودليله جاهز حتى يصدقه الناس وما غير ذلك لن يصدقه أحد.

الكرامة هي

تعرف الكرامة وفقا لما جاءت به الشريعة الإسلامية ، بأنها: هي أمر خارق للعادة يجريه الله عزوجل على يد أحد أوليائه الصالحين، وهي أيضا مخالفة للسنن والطبيعة الكونية، ومثال على ذلك أن الله كرم السيدة مريم عليها السلام بثمار الشتاء في فصل الصيف، أنه جعل في بطنها نبي من غير زوج، وغيرها من الكرامات التي كرم الله به أوليائه الصالحين مثل أبو بكر أيضا، وسيدنا عمر وغيرهم من الصالحين.

ما الفرق بين المعجزة والكرامة

بعد ذكر تعريف كل من الكرامة والمعجزة، والتفرقة بينهم من حيث التعريف لنفرق بينهم هنا بشكل مرتب وعبارة عن نقاط، فالفرق بين الكرامة والمعجزة ما يلي:

المعجزة الكرامة
تكون المعجزة مبنية على الاظهار والاشتهار. تكون الكرامة مبنية على الكتم والسر.
المعجزة تحت مع أنبياء الله ليثبت صدقهم وصدق نبوتهم. المعجزة تحدث مع أولياء الله الصالحين.
المعجزة تكون مقترنة بالتحدى ودعوى النبوة. لا تعد الكرامة مقرونة بالتحدي، ولا مقترنة بدعوى ولا فضيلة ولا منزلة من الله.
الهدف من المعجزة أن تعود بالنفع والفائدة للكل. الهدف منها وثمرتها هي منفعة لصاحبها.
صاحب المعجزة الأمور بإظهارها هو النبي. صاحب الكرامة هو الولي الصالح.
المعجزة تعتبر احتجاج الانبياء على المشركين بها لقساوة قلوبهم. هي احتجاج الاولياء على نفوسهم ليبتد عن الضطراب، ويطمئن قلبه، ويمتلئ باليقين.
مثال عليها:انشقاق القمر، نزول القرآن على سيدنا محمد، حنين الجذع، جميعها معجزات سيدنا محمد. ومثال عليها: حمل السيدة مريم بدون زوج،و أيضا الظلة التي وقعت على أسيد بن الحضير حين قراءته القرآن .

وهكذا نكون من خلال الجدول السابق، ومن خلال ما تم سرده في السطور السابقة وضحنا الفرق بين الكرامة والمعجزة، حيث كلاهما يعتبر أمر خارق للعادة لا يندرج تحت السنن الكونية، ولكن المعجزة للأنبياء الصالحين، بينما الكرام لعباد الله وأوليائه، ومن هنا نكون قد رددنا على استفاساركم مقدمين لكم جملة من الفروقات المهمة بشكل عام بيم المعجزة والكرامة.