كتب الله مقادير كل شيء قبل أن يخلق السماوات، والأرض بخمسين ألف سنة، إن الله عز وجل قد كل شيء بعلمه وقدرته، فإن الله عز وجل عظيم في خلقه وعظيم في قدرته، إنه الله ليس كمثله شيء وهو السميع البصير، إن الله أول ما  خلق قد خلق القلم وقال له أكتب ما سيكون إلي يوم القيامة، وهذا يدل على عظيم علم الله ومعرفته وأنه قدر كل شيء سبحانه وتعالي قبل أن يخلق السماوات والأرض، ولهذا يتساءل الطلاب حول هذا الأمر وكان السؤال على هيئة العبارة صحيحة أم خاطئة وجحاء نص السؤال على النحو التالي، كتب الله مقادير كل شيء قبل أن يخلق السموات، والأرض بخمسين ألف سنة، في هذا المقال سوف نتعرف على الإجابة الصحيحة لهذا السؤال كما سوف نتعرف على الحديث الشريف الدال على ذلك، لهذا أحبابنا الطلاب يسعدنا أن تكونوا معنا في التعرف على كل ما هو جديد في عالم المعرفة والعلوم والحلول المنهجية، كتب الله مقادير كل شيء قبل أن يخلق السموات، والأرض بخمسين ألف سنة.

متى قدر الله المقادير

إن الله عز وجل قد قدر كل شيء فأحسن تقديره، وقد قدر الله كل شيء كائن إلي يوم القيامة قبل خلق السماوات والأرض ودل على ذلك حديث النبي صل الله عليه وسلم من حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنه قال، قال رسول الله صل الله عليه وسلم” كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة قال: وعرشه على الماء”.

وفي الحديث النبوي دلالة على أن الله عز وجل قد قدر مقادير السماوات والأرض قبل خلقهن.

كتب الله مقادير كل شيء قبل أن يخلق السماوات، والأرض بخمسين ألف سنة

  • الإجابة: السؤال الذي تساءل عنه الطلاب حول خلق السماوات والارض، عبارة صحيحة.

في نهاية مقالتنا هذه سعدنا بالإجابة على سؤال طلابنا الذي جاء نصه، كتب الله مقادير كل شيء قبل أن يخلق السماوات، والأرض بخمسين ألف سنة، وإننا في موسوعة المحيط لنسعد باستقبال أسئلتكم واقتراحاتكم دمتم للتفوق والنجاح عنوان.