مسوغات الابتداء بنكرة، يعتبر هذا السؤال من الأسئلة المهمة في اللغة العربية، والذى يقوم الكثيرين بالبحث عن الإجابة الصحيحة له، ويتعلق هذا الجزء من السؤال بمادة النحو من اللغة العربية، ذات البحر الواسع، الذى يحتوى على علوم وبحور كثيرة لها أول دون آخر، ومن علوم اللغة العربية المتنوعة إضافة إلى النحو، الصرف، والبديع، والبلاغة، والعروض، والتعبير، والأدب، وغيره من العلوم الأخرى المختلفة، ويعرف عن اللغة العربية، بأنها لغة القرآن الكريم، وهي من أصعب اللغات في العالم، وأكثرها اتساعاً وشمولاً، وسوف نحاول من هذا المنبر، تقديم الإجابة الصحيحة والنموذجية للسؤال عن ما هي مسوغات الابتداء بنكرة.

مسوغات الابتداء بنكرة

تعرف النكرة أنها عكس المعرفة، وهي تعنى الاسم الذى لا يدل على شيئاً محدداً في ذاته، وهي لا تكون مقرونة بأل التعريف، وقد أجازت اللغة العربية الابتداء بالنكرة في الكلام، ولكن إن توفرت شروط معينة، وهذه الشروط هي كالتالى :

  • أن يكون المبتدأ نكرة، ولا يوجد مسوغ للابتداء به، إلا إذا تقدم عليه خبر شبه جملة، نحو : فى المدرسة زائرون
  • أن تأتى النكرة جواباً لمن يسأل : من عندك، فنقول صديق
  • أن تكون النكرة معطوفة على معرفة، مثل : محمد ورجل عندنا
  • أن يتم عطفها على نكرة موصوفة، مثل تميمى ورجل فى المنزل
  • أن يعطف على النكرة معرفة، مثل : رجل ويوسف فى المنزل
  • أن يتم العطف عليها بنكرة مخصصة، مثل : رجل وامرأة طويلة واقفان
  • أن يقصد بالنكرة التنويع والتفضيل،مثل : يوم لك ويوم عليك
  • أن تقع النكرة بعد إذا الفجائية، مثل : وصلت فإذا صديق ينتظرنى
  • أن تفيد النكرة الدعاء، مثل : قوله تعالى “سلام على آل ياسين”
  • أن تقع النكرة بعد لولا، مثل : لولا رجل لهلك أخوك
  • أن تكون عاملة فيما بعدها رفعاً ونصباً وجراً، مثل : مهذب خلقه محبوب
  • أن تقع النكرة فى أول جملة الحالالمرتبطة بالواو، مثل : خرجت من الكنزل وأنواره مضاءة
  • أن تكون من الألفاظ التى لها حق الصدارة، مثل :من يزرع الخير يجن ثماره
  • إذا اتصل بها ما له حق الصدارة، مثل لام الابتداء، نحو : لعمل خير من قول
  • أن تقع النكرة بعد فاء الجزاء، مثل إن ذهي عير فعيرٌ فى الرباط
  • إذا أريد بالنكرة بيان حقيقة الجنس،وعموم إفراده، مثل : إنسان خير من بهيمة
  • أن تكون النكرة مبهمة ابهاماً مقصوداً لغرض يريده المتلكم،مثل : زائر عندنا
  • أن تكون خلفاً من موصوف، مثل : أعمى استعان باعمى، أي رجل أعمى
  • أن تكون النكرة فى معنى المحصور بشرط وجود قرينة تهيئ لذلك، مثل : حادث دعاك لقطع الرحلة
  • أن يكون ثبوت الخبر للنكرة من خوارق العادة، مثل : شجرة سجدت
  • أن تكون النكرة محصورة، مثل : ما طالب إلا ناجح

وفى الختام نكون قد وضحنا أهمية اللغة العربية وبحرها الواسع، وذكرنا مسوغات الابتداء بنكرة، مع ذكر أمثلة على كل شرط من شروطها، التى يجب الانتباه لها عند الحاجة إلى الابتداء بنكرة، لتجنب الوقوع فى الأخطاء.