قدرة الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها، يعتبر الذوق العام خلق تنصهر به الاخلاق الحسنة وبالاشكال الواضحة ويظهر اثاره الطيبة والحسنة على السلوك لصاحبه والتعامل مع الناس، حيث يظهر التميز عن غيره فيه وذلك بوضوح، ان الذوق هو من اطيب الاخلاق ويدعو صاحبه بما يتصف به من الاخلاق الى مراعاة المشاعر للاخرين وظروفهم المتعددة، سوف نتعرف على قدرة الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها.

 الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها

  • قدرة الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها هو الذوق العام.

مظاهر الذوق العام

تتعدد مظاهر الذوق العام ومنها الاستئذان قبل دخول اي منزل، فيكون لذلك المنزل او ذاك الرهن بمواقفة صاحبه وهي خلق عام رفيع، وايضا افشاء السلام على كل من يلقاه المسلم ويعد هو مظهر عظيم للاذواق العامة، والمصاحفة بالايدي وذلك هي توثيق الروابط بين الافراد وتقويتها، وذلك تبسم وطلاقة الوجه وذلك جعل الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وذلك من الصدقات قال: (تبسُّمُك في وجهِ أخيك صدقةٌ)، حيث خفض الصوتالمرتفع لغير الضرورة منافي للاذواق العامة، وتجنب النظر المستمر وذلك نحو وجود الناس وذلك تجنب السؤال عن التفاصيل الشخصية وذلك حفظ على المشاعر.

قدرة الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها، نكتسب الذوق العام بقراءة القران الكريم ونتعلم من القران الكثير من الاداب التي تنظم فيها حياتنا بالاشكال الصحيحة، يجب ان نتأمل بسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وذلك بسيرته العطرة والاحاديث عن الصورة العلمية في ذلك، وتدبر سيرة الصحابة رضوان الله عليهم، كذلك تعرفنا على قدرة الشخص على أداء واجباته وتحمل نتائج أقواله وأفعاله وما ينتج عنها.