معنى غاسق، لقد ذكرت كلمة غاسق في سورة الفلق بالتحديد في قوله تعالى: (من شر غاسق اذا وقب)، وان سورة الفلق من السور القصيرة التي أمر الله في بدايتها بالاستعاذة بالذي خلق الفلق، ومعنى الفلق هو بزوغ الفجر، ان المسلم يستعيذ بالله بكل الأوقات من شر ما خلق من المخلوقات فالمرء لا يعلم ما يصيبه من الشر وخصوصا في الليل، فالليل في سكونه وظلامه مخيف ففيه تخرج الشياطين لتنشر فسادها بين البشر، ولهذا أمرنا الله بأن نستعيذ به من هدوء الليل، ومن الأمر التي يجب أن نستعيذ بالله منها السحر وشره والحساد والنفوس الشريرة و من النفاثات في العقد ومن شر غاسق اذا وقب وسنوضح ما معنى غاسق هنا.

معنى غاسق في سورة الفلق

عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ بيدها فأشار بها إلى القمر فقال: استعيذي بالله من شر هذا فإنه الغاسق إذا وقب، ومن هذا الحديث اخذ المفسرون اقوالهم وقد اختلفت التفسيرات في بيان المعنى شيئاً قليلا فمعنى كلمة فلق أي الليل وهو بشكل عام وهذا ما ذهب اليه أغلب الجمهور، ولكن هناك معاني أخرى تدور حول معنى الليل ومنها:

  • بين بعضهم أن معنى غاسق أي الليل عندما يهل الظلام ومعنى قوله (من شر غاسق) أي من شر الليل.
  • قال آخرون أن غاسق تعني الظلام أو عندما تغيب الشمس.
  • ومنهم من قال أن الغاسق هو كسوف القمر وذهاب لونه الى اللون الاسود.

وقد ذكرت كلمة غاسق في آيات أخرى منها ﴿﴾ وتعني شدة سواد الليل، ﴿﴾ ومعناها ما ينزل ما جلود الكفار.

ان سورة الفلق سماها رسول الله بهذا الاسم لأنها ابتدأت بالقسم بالفلق أي بالصباح، كما أنّه أمرنا بالمداومة على قراءتها بعد كل صلاة، وذلك بما فيها من فضائل وقد كان نزولها بسبب الساحر اليهودي الذي سحر الرسول، ولهذا فانّ معرفة معانيها مهم جداً لفهمها، وتناولنا في مقالنا اليوم على معنى غاسق من هذه السورة.