من أبرز المؤلفات التاريخية لابن الأثير، هو عز الدين أبي الحسن الجزري الموصلي ولد في العام 555 هجري وهو يُعرف بابن الأثير الجزري، ومن الجدير بالذكر أن ابن الأثير يعتبر من أبرز المؤرخين المسلمين، حيث أنه قد عاصر دولة القائد الكبير والعظيم صلاح الدين الأيوبي، كما أنها عمل على رصد أحداث هذه الدولة العظيمة وقد وضعها في كتاب واحد والذي يُطلق عليه بكتاب الكامل في التاريخ، حيث يعتبر هذا الكتاب هو مرجع أساسي لهذه الفترة من التاريخ الإسلامي، كما أن هذا المؤرخ العظيم قام بتأليف الكثير من الكتب التي قد اشتهرت على مر التاريخ.

من أبرز المؤلفات التاريخية لابن الأثير

من أبرز المؤلفات التاريخية لابن الأثير هو كتاب الكامل في التاريخ وهو يعتبر من أشهر الكتب التي قد مرت في تاريخ الدولة الإسلامي، وهو يعتبر جامع لجميع أخبار ملوك الشرق والغرب وما بينهما، حيث أنه بدأ بكتاب هذا الكتاب منذ أول الزمن إلى آخر سنة ثمان وعشرين وستمائة، حيث قام ابن أثير بوصف منهج الكامل في التاريخ وذلك في قوله:(ذكرت في كل سنة لكل حادثة كبيرة مشهورة ترجمة تخصها، فأما الحوادث الصغار التي لا يحتمل منها كل شيء ترجمة فإنني أفردت لجميعها ترجمة واحدة في آخر كل سنة فأقول : ذكر عدة حوادث، وإذا ذكرت بعض من نبغ وملك قطراً من البلاد، ولم تطل أيامه، فإني أذكر جميع حاله من أوله إلى آخره عند ابتداء أمره، لأنه إذا تفرق خبره لم يعرف للجهل به، وذكرت في آخر كل سنة من توفي فيها من مشهوري العلماء، والأعيان، والفضلاء).

ملخص كتاب الكامل في التاريخ

أن كتاب الكامل في التاريخ تكون من اثني عشر مجلد، حيث نجد أن ابن الأثير قد ذكر في هذه المجلدات تاريخ البشرية القديم وذلك منذ أن خلق الإنسان وقد مر في ظهور الإسلام ووصولاً إلى العصر الذي عاش في واستمر إلى عام 628 هجري، وكان ابن أثير يتبع في هذا الكتاب منهج التسجيل الحولي، حيث أنه كان يسجل الأحداث في هذا الكتاب بشكل سنوي، ومن الجدير بالذكر أن ابن الأثير في هذا الكتاب قد وازن بين الشرق والغرب، ولكنه لم يهمل الأحداث المحلية في المنطقة التي يعيش بها، وتجدر الإشارة هنا إلى أنه كان يذكر في تسجيلاته الحالة الجوية، الحالة الاقتصادية وذلك من حالة الرخص أو الغلاء في المعيشة، وكما أنه كان يهتم في ذكر الأوضاع الصحية كالأوبئة والأمراض، ويذكر الزلازل والبراكين وغيرها من الظواهر التي تحدث، لذا كان كتاب الكامل في التاريخ هو كتاب شامل للتاريخ أكثر من أي كتاب آخر يقارن معه.

الكامل في التاريخ

يعتبر كتاب الكامل في التاريخ هو واحد من أشهر كتب التاريخ الإسلامي التي قد ألفها ابن الأثير، وهو يعتبر من أكثر الكتب تنسيق وترتيب وتنظيم، وقد تم طباعة هذا الكتاب عدة مرات، وكان أول مرة في ليدن سنة 1850—1874م بعناية تورنبرج، ومن ثم تم طباعته في مصر 1303 هـ، حيث أن ابن الأثير قد انتهي من هذا الكتاب في العام 628 هجري، وقام بإهماله في المسوادت مدة طويلة من الزمن، حتى قام الملك الرحيم بأمره بتبيض الكتاب، وهو أصبح بذلك أشهر الكتب التاريخية.

أبرز تلاميذ ابن الأثير

من الجدير بالذكر أن هناك الكثير من التلاميذ الذين قد تتلمذوا على يد المؤرخ العظيم ابن الأثير، ومن أبرز تلاميد ابن الأثير ما يلي:

  • أبو بكر الصديق.
  • عمر بن الخطاب.
  • عثمان بن عفان.
  • علي بن أبي طالب.
  • أبو هريرة.
  • عبد الله بن عباس.
  • عبد الله بن عمر بن الخطاب.
  • سعيد بن المسيب.

أبرز مؤلفات ابن الأثير

من أبزر المؤلفات التي قدمها المؤرخ العظيم ابن الأثير ما يلي:

  • الكامل في التاريخ، وهو في التاريخ العام.
  • التاريخ الباهر في الدولة الأتابكية، وهو في تاريخ الدول، ويقصد بالدولة الأتابكية.
  • أسد الغابة في معرفة الصحابة، وهو في تراجم الصحابة.
  • اللباب في تهذيب الأنساب، وهو في الأنساب.