أمهات المستقبل ورائدات الواقع القريب، هم الطالبات، بما يحملن من ثقافة واسعة، ومكانة تعادل شطر المجتمع، لذلك كان لا بد من السعي في تطويرهن، ودعوتهن للتميز والإبداع وشحذ الهمم التي يمكن أن ترقى بهم إلى أعلى درجات الإيجابية في المجتمع، لذلك يسعدنا في موقع المحيط أن نضع عبارات عن تعزيز السلوك الايجابي للطالبات، بما يحقق لهم شيئاً من حقهم في المجتمع.

السلوك الإيجابي

يعد السلوك الإيجابي الغاية التي تسعى مؤسسات التربية والتعليم في كافة الدول في العالم، للوصول إليه وتحقيقه لدى الطلاب والطالبات، لما له من أهمة كبيرة في إيصال صورة للمجتمع عن الصرح الإعلامي الذي خرج منه هذا الطالب أو هذه الطالبه، كما أنه يساعد في رفعة المجتمع وتحقيق الفائدة الشاملة من المنظومة الأخلاقية في المجتمع، كما أن السلوك الإيجابي يؤسس للكثير من القيم في المجتمع كالتعاون والإيثار والوفاء وغيرها، مما يحتاج المجتمع إليه في كل وقت وحين.

لذلك فإن تحقيق هذا الأمر يقع على عاتق مؤسسات المجتمع كلها، حتى أصبحت الكثير من المعاهد تضع أقساماً كاملة لتعالج السلوك وتحقق الإيجابية لدى الملتحقين بها.

عبارات عن تعزيز السلوك الايجابي للطالبات

وتمتلئ الكثير من الكتب والمصنفات عن عبارات متعلقة بالسلوك الإيجابي وتعزيزه لدى أفراد المجتمع ومن بينهم الطالبات، اللاتي يمكن أن تؤثر هذه العبارت فيهن فتدفعهن إلى تقديم المزيد من العطاء خلال السنوات الحياتية التي يعيشونها في المجتمع.

* أيتها الطالبة: إذا كنت تنظرين إلى الأعشاب الخضراء من حولك فتوقفي عن الإشادة بها والشكوى من بعضها أو المقارنة بين الأجمل فيها وسارعي إلى سقائها.
* ليست الراحة دوماً في الإحاطة بما نريد بل أحياناً في القيمة التي تمتلكينها.
* انظري للماضي وابتمسي راضية بما حدث، فما كان من خطأ فهو تجربة تعلمك، وإن كان صواباً فهو دفعة تؤهلك لبذل المزيد للوصل إلى المراتب الأعلى.
* أبذلي جهدك حتى ولو علمتي أن المكان الذي تقفين فيه لن يدوم طويلاً، فإن في ذلك عملاً بأصلك وقد يشغل المكان غيرك فيشد بمن كان فيه.
* تأكدي أنه كلما افتقدتي شيئا اكتسبتي شيئا آخر، فاهتمي بما تكتسبين ولا تتحسري عما تفقدين حتى تعلمي قيمة ما لديك.
* تعثرك لا يعني فشلك، فالخيل المنافسة تسقط والعالم الكبير يخطئ، ولكن الفشل يمكن في الاستسلام.

بذلك نكون قد وضعنا لكن عبارات عن تعزيز السلوك الايجابي للطالبات، آملين منكم أخذ الفائدة والعبرة من ذلك.