من اسباب الارث، قبل الإجابة على السؤال المذكور علينا أن ندرك مفهوم الإرث، فماذا يقصد بالإرث هو عبارة عن توزيع أملاك المتوفي، أي من المورث إلى كل شخص يحق له أن يرث من هذه الأملاك وفق لأحكام شريعة وبنسب حددها التشريع الإسلامي، والارث عملية انتقال الأملاك من شخص إلى آخر بعد وفاته، وقد تكون هذه الأملاك بيوتاً أو أراضي زراعية، أو أموال وغيرها من الأملاك، وهناك عدة أسباب للإرث سيتم عرض إجابة سؤال من اسباب الارث في هذا المقال.

من اسباب الارث ؟

ففقه المواريث يدرس علم الحساب الذي يختص بمعرفة حق كل شخص من هذا الميراث، وهناك ثلاث أسباب تسمح للفرد أن يرث من المتوفي، ومن هذه الأسباب ما يلي :

  • القرابة أو النسب، حيث يرث من لديه صلة قرابة ودم بين المتوفي والوارث، ويرث تحت هذا السبب الأب والأم والأولاد..
  • الزوجية أو النكاح، حيث يرث من لديه صلة نتيجة إحداث عقد الزواج الشرعي، ويرث تحت هذا السبب الزوجة أو الزوجات لو كان متعدد الزوجات، أو الزوج، أي كلاً من الزوجين يورّث الآخر.
  • الولاء، حيث يرث من كان عصوبة سببها نعمة المعتق على عتيقه، ويرث تحت هذا السبب من عتق رقبته وكان لمال هذا الشخص رقيقاً، فإذا لم يكن لدى المتوفي من يرثه من الأولاد والأبوان والزوجة، فإن ماله كله للمعتق.

أركان الميراث

يتكون الميراث من ثلاث أركان، بدون أحدها لا يمكن أن يتم هذا الميراث، ومن هذه الأركان ما يلي :

  • الوارث، وهو الفرد الذي سوف يرث مال وأملاك الشخص المتوفي، أي من يتنقل إليه المال.
  • المورّث، وهو الفرد الذي توفي وسوف يتم توزيع ماله على ورثته.
  • الموروث، وهو عبارة عن مال وأملاك المتوفي التي سوف يتم توزيعها ونقلها لمن يحق له الارث.

من هم الوارثون

كما ذكرنا سابقاً يرث من أملاك ومال المتوفي من له صلة قرابة بالمتوفي، ومن له صلة النكاح، والمعتق، لذلك فإن الوارثون قد يكونوا من جنس الرجال وقد يكونوا من جنس النساء، فمن هم الوارثون من جنس الرجال :

  • عشرة أصناف وهم كالتالي :الابن، ابن الابن وما تحت، الأب، الجد وما فوق، الأخ من الأب والأم، الأخ من الأب، الأخ من الأم، ابن الأخ من الأب، ابن الأخ الشقيق، العم الشقيق، العم من الأب، ابن العم الشقيق، ابن العم من الأب، الزوج، المعتق.
  • ومن هم الوارثون من جنس النساء، وهم كالتالي :البنت، بنت الابن وما تحت، الأم، الجدة وما فوق، أم الأم، أم الأب، الأخت من الأب والأم، الأخت من الأب، الأخت من الأم، الزوجة، المعتقة.

أحاديث المواريث

ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن الارث وكيفية تقسيمه، وما عاقبة آكلي الميراث دون وجه حق، ومن هذه الأحاديث النبوية ما يلي :

  • عَنِ ابْنِ مَسْعُودٍ فِي بِنْتٍ، وَبِنْتِ ابْنٍ، وَأُخْتٍ، قَضَى النَّبِيُّ ﷺ :”لِلِابْنَةِ النِّصْف، وَلِابْنَةِ الِابْنِ السُّدُس تَكْمِلَةَ الثُّلُثَيْنِ، وَمَا بَقِيَ فَلِلْأُخْتِ”.
  • عَنْ أُسَامَةَ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا: أَنَّ النَّبِيَّ ﷺ قَالَ: “لَا يَرِثُ الْمُسْلِمُ الْكَافِرَ، وَلَا يَرِثُ الْكَافِرُ الْمُسْلِم”.
  • قوله ﷺ :”ألحقوا الفرائضَ بأهلها، فما بقي فهو لأولى رجلٍ ذكرٍ، وفي لفظٍ: اقسموا المالَ بين أهل الفرائض على كتاب الله، فما أبقت الفرائضُ فهو لأولى رجلٍ ذكرٍ”.
  • عَنْ جَابِرٍ، عَنِ النَّبِيِّ ﷺ قَالَ :”إِذَا اسْتَهَلَّ الْمَوْلُودُ وُرِّثَ”.
  • عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ قَالَ :قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ :”لَيْسَ لِلْقَاتِلِ مِنَ الْمِيرَاثِ شَيْءٌ”.

من اسباب الارث، حيث حدد الدين الإسلامي ثلاث أسباب تجعل الفرد يحق له بأن يرث من مال وأملاك المتوفي، وتتلخص هذه الثلاث أسباب في صلة القرابة، والنكاح، والولاء، كما حذر النبي من حرمان بعض الأشخاص من الميراث ومنهم القاتل والكافر وغيرها من الأسباب، حيث هناك الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحذر من توريث من هو محروم من الميراث، أو أكل ميراث الغير.