تسمية المملكة العربية السعودية بهذا الاسم عام، المملكة العربية السعودية هي إحدى دول الخليج العربي الواقعة في شبه الجزيرة العربية والتي تحتل مكانة دينية عظيمة لدى المسلمين ومكانة اقتصادية قوية بين دول العالم، فالمملكة العربية السعودية كان لها دور بارز في كافة المحافل السياسية والدولية حيث أنها من الدول الرائدة في كل المجاللات والعلاقات الدولية التي تجمع بين دول العالم كافة، والمملكة العربية السعودية كحال باقي الدول كان هناك سبب يعزو له تسميتها بهذا الاسم، لذلك سنرى خلال المقال القادم سبب تسمية المملكة العربية السعودية بهذا الاسم عام، وفي أي عام تم ذلك.

نبذة عن المملكة العربية السعودية

المملكة العربية السعودية هي دولة عربية إسلامية، ذات سيادة تامة على أراضيها، دينها هو الدين الإسلامي، ودستورها المقام عليها هو كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، ولغتها الرسمية المعمول بها على أراضيها هي اللغة العربية، وعاصمتها هي مدينة الرياض، ونظام الحكم في المملكة هو نظام ملكي، حيث يكون الحكم فيها لأبناء الملك المؤسس عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل آل سعود وأبناء الأبناء منهم، بحيث يتم مبايعة الأصلح منهم للحكم وذلك على كتاب الله تعالى وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، حيث يستمد الحكم في المملكة سلطته وأحكامه الشرعية المعمول بها من كتاب الله وسنة رسوله، وهما الحاكمان الاساسيان على هذا النظام وكافة أنظمة الدولة، ويقوم الحكم في أراضي المملكة على أساس العدل والشورى والمساواة بين الناس وفق الشريعة الإسلامية.
تقع المملكة العربية السعودية في أقصى الجنوب الغربي من قارة آسيا، بحيث يحدها من الغرب البحر الأحمر، ومن الشرق الخليج العربي ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة قطر، ومن الشمال دولة الكويت ودولة العراق والمملكة الاردنية الهاشمية، ومن الجنوب دولة اليمن وسلطنة عمان، حيث تشغل المملكة العربية السعودية أربعة أخماس المساحة من كامل مساحة شبه جزيرة العرب بمساحة تقدر بأكثر من 2.250.000 كيلومتر مربع.

سبب تسمية المملكة العربية السعودية

تعود سبب تسمية المملكة العربية السعودية إلى الثالث والعشرين من شهر أيلول من العام 1932 ميلادي، والذي يوافق بالتاريخ الهجري السابع عشر من شهر جمادى الأولى من العام 1351 الهجري، وذلك بموجب المرسوم الملكي الصادر والذي دعا إلى توحيد المملكة المزدوجة للحجاز ونجد مع الأقاليم التابعة لهما، حيث كانت الحجاز ونجد كوحدتين منفصلتين عن بعضهما منذ العام 1927 ميلادي، حتى تم توحيدها فأصبحت باسم المملكة العربية السعودية، وبعد هذا تم تحويل اسم المملكة الحجازية والنجدية وملحقاتهما إلى اسم المملكة العربية السعودية، وجاءت تسمية المملكة العربية السعودية نزولًا عند رغبة الرأي العام والأغلبية العظمى في البلاد، وحبُا من الشعب السعودي آنذاك في توحيد أجزاء المملكة العربية.

وبهذا نكون تعرّفنا معكم إلى تسمية المملكة العربية السعودية بهذا الاسم عام 1932 ميلادي أي ما يقابله من الهجري العام 1351، ودلالة تسمية البلاد بهذا الاسم وهو نسبة لآل سعود الأسرة الحاكمة للبلاد والتي وحدت أجزائها، وقصة التسمية بحسب ما ورد عن المؤرخون السعوديين.