تعتبر الكتابة أحد أنواع الأدب في اللغة العربية، وتستخدم الكتابة للتعبير عن شيء ما أو ظاهرة ما أو موضوع معين أو حالة شخصية أو ماشابه، وهناك نوع من الكتابة هو الكتابة الرسمية التي تستخدم ألفاظ وعبارات باللغة العربية الفصحى تخاطب من خلالها القراء في قضية اجتماعية وتكون صالحة لكل زمان ومكان في هذا العالم، كما أن هناك كتابة القصة أو الرواية أو كتابة الشعر والقصائد ولكل نوع من الكتابة الأعراف الخاصة به، كما يمكن الخروج عن هذه الأعراف وذلك ما يتميز به كل كاتب عن غيره، ولكن تبقى الأعراف هي الأساس الذي يعتمد عليه الكثيرين من قواعد الكتابة الأساسية في مختلف مجالات الكتابة، في إطار ذلك يطرح كتاب اللغة العربية سؤال: وصف المطر بأسلوب أدبي من أنواع الكتابة العلمية، ما مدى صحة ذلك

وصف المطر بأسلوب أدبي من أنواع الكتابة العلمية

الإجابة: عبارة صحيحة.

يتميز الأسلوب الأدبي بعدة خصائص مثل: المزج بين الأسلوب الخبري والإنشائي مما يجعل الكتابة أكثر حيوية وذات لهجة حميمة منعشة، كما يمكن استخدام الصور والخيالات التي تنقل القارئ لأجواء يسرح فيها بخياله، وتظهر فيها ذاتية الكاتب حيث يمكنه التعبير عن مشاعره، الاهتمام بتحسين الكلام من خلال استخدام المحسنات البديعي من طباق وجناس وتورية، انتقاء الألفاظ الفيصحة التي تعبر عن الموضوع بعيداً عن الابتذال، تجنب لغة الأرقام والمصطلحات العلمية، والحرص على موسيقى اللفظ والتأليــف.