لقد انتشرت في الجاهلية الكثير من العادات والمفاهيم الخاطئة التي لا تنم عن وعي وإدراك بل هي دليل واضح على الجهل والشرك والكفر، من العادات التي كانوا عليها قبل الإسلام وأد البنات، وشرب الخمر، عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، التطير، السحر، التشاؤم  وغير ذلك الكثير من العادات التي جاء الإسلام ليخلص الناس منها، وينقلهم إلى التوحيد بالله ويُبدلهم خيراً من هذه العادات السيئة، فقد عمل الإسلام على تغيير بعض العادات السيئة بشكل متدرج، وأوجد بدائل لبعض العادات الشائعة في ذلك الوقت، في هذا المضمون نسأل ما هو البديل الشرعي للتطير؟ حيث جاء في الدين الإسلامي بديل للتطير أباحه الإسلام وشرعه.

البديل الشرعي للتطير

الإجابة هي: صلاة الاستخارة، استشارة ذوي الخبرة أو العقلاء.

يُذكر أن التطير هو عبارة عن التنبؤ أو التوقع من خلال ملاحظة ومتابعة حركة الطيور، أو التشاؤم بصوت مسموع أو شيء مرئي أو شيء معلوم، مثل: التطير عند رؤية البومة أو التشاؤم من رؤية الغراب، أو التطير بشهر معين في السنة أو يوم معين في الأسبوع.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)