توقعات 2022 لليمن، هنالك العديد من التوقعات التي توقعها الفلكيين لليمن في عام 2022م، والتي تم نشرها في هذه الأيام والتي تم الاعلان عنها عبر الحسابات الخاصة بالفلكيين، أو من خلال استضافتهم عبر البرامج التلفزيونية مثل استضافة العالمة الفلكية ليلى عبد اللطيف عبر قناة الجديد اللبنانية مع الاعلامي اللبناني الشهير نيشان، وتم عرض سلسلة من التوقعات لليمن من المحتمل أن تحدث في العام القادم، ومنها ما يحمل ما هو خير لليمن وبعضها يحمل أخبار غير سارة خاصة بالأزمات والصراعات التي يمر بها اليمن منذ عدة سنوات وصولا الى يومنا هذا، لذلك سوف نعرض عليكم فيما يلي جملة التوقعات التي توقعها العديد من علماء الفلك لليمن.

توقعات المنجمين حول اليمن 2022

توقع عالم الفلك أبو علي الشيباني بأن تنتهي الحرب اليمنية في النصف الثاني من عام 2022م، وذلك بعد الحل السياسي الذي يرضي الطرفين واقامة حكم ائتلافي مشترك بين الحوثيين والنظام اليمني، للتوصل لإنهاء المشاكل والقيام بعمل حكومة يمنية مع طلبات متعددة من الجنوب اليمني بحكم فدرالي ذاتي، وهو الأمر الذي يحدث بعض المشاكل الداخلية التي تقوم بها بعض الدول العربية للوصول الى حلها، وانهاء الأزمة اليمنية وبدء الاعمار لليمن.

توقع الفلكي أحمد شاهين لليمن في عام 2022م، بأن تستمر الحرب اليمنية الى فترات زمنية قادمة أو الى سنوات قادمة عديدة، وهو الأمر الذي من شأنه أن يكون له الكثير من الأمور في تطور الصراعات، وتوقع أن يكون لبعض الدول العربية العديد من التدخلات في المشاكل اليمنية، والتي يمكن أن تساعد الى عودة الهدوء لليمن مرة أخرى، وهنالك بعض التوافق بين المتمردين والحكومة اليمنية وتحاول المملكة العربية السعودية ودولة الامارات بأن لا تسجل الانتصارات في اليمن، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على عدم وصول اليمن للهدوء، وهو ما يساعد ايقاظ شعلة الحرب مرة أخرى بسبب التدخلات السعودية الاماراتية في المحادثات اليمنية الحوثية.

أصدر الفلكي سمير طنب عدة توقعات سوف تشهدها اليمن في نهاية عام 2022م وبداية العام الجديد، وتوقع بأن العام الجديد سوف يحمل النصر لليمن لقوة التحالف العربي ضد الحوثيين في المنطقة وخاصة بهذه الأيام، ويرى أن يكون حسم عسكري كبير للتحالف اليمني بنسبة قدرها بثمانون بالمائة قبل الدخول في عدة مفاوضات مع ايران والحوثيين وقوات عبدالله علي صالح، ويوجد عدد من الاتفاقات سياسية لأجل انهاء المعارك والصراعات واعطاء بعض الحقوق للحوثيين في الحكومة الجديدة، وانشاء جيش موحد بحكومة ائتلافية، ومطالبة بعض الجهات الرسمية في اليمن بنظام فدرالي اداري، ويعطيهم الحكم بالأخص في جنوب اليمن.

يرى مايك فغالي بأن هنالك عدة توقعات، إذ قال بأن الوضع الأمني في اليمن سوف يستمر هذا العام من قبل السعودية والامارات فقط، وانسحاب كافة الدول العربية الأخرى من الحرب اليمنية، وزيادة نسبة الحوثيين في السيطرة على اليمن، وهو الأمر الذي لا تريده السعودية والامارات، إضافة الى محاولات اماراتية للسيطرة على ميناء الحديدة من أجل استغلاله في مصالح شخصية تعود بالنفع على الامارات، لهذا سوف تحدث بعض الخلافات السعودية الاماراتية بسبب السيطرة على هذا الميناء، وتدخلات دولية لمحاولة انهاء الحرب اليمنية بشكل كامل وقاطع.

توقعات 2022 لليمن ليلى عبد اللطيف

أصدرت سيدة التوقعات الشهيرة ليلى عبد اللطيف سلسلة توقعات لعام 2022 خاصة بدولة اليمن، وفي لقاء أجرته عبد اللطيف كشفت عن اسم طفل يمني سوف يكون قائد عظيم، وما هو التوقيت الذي سوف يتم فيه توقيف الحرب على اليمن، بحيث أنها قرأت مستقبل طفل يمني أثار فضولها، ودفعها ذلك للتعمق في قراءة قصته  ومستقبله، إذ قالت عبد اللطيف بأن اسم الطفل هو عبدالله سبيعان، وهو الناجي الوحيد من أسرته التي قتلت في الحرب، والتي تنحدر الى قبيلة عبيدة في محافظة مأرب، إذ توقعت بأن يصبح هذا الطفل قائد في غضون أشهر رغم صغر سنه، وجاءت توقعات ليلى عبد اللطيف التي سوف تشهدها اليمن في عام 2022م ما يلي:

  • المنطقة المشتركة بين كلا من دولة اليمن والمملكة العربية السعودية سوف تشهد بعض المناوشات والنزاعات.
  • وجود اتفاق مستقبلي لحل النزاعات اليمنية السعودية، وبرعاية كويتية عمانية سعودية على وقف الحرب في اليمن.
  • بداية العام القادم سوف يشهد اليمن عدة اتفاقات لإعادة الاعمار على الأراضي اليمنية.
  • سوف تحدث عدة انفجارات في صنعاء من خلال قذائف مطلقة بأوقات مختلفة.
  • زيادة الوجود العسكري الحوثي في نهم، وقرية المواهب في ظلام وحزن ودموع.
  • أكثر من أربع حكومات جديدة الى صنعاء ومأرب وعدن.
  • دعم من الدول التحالف بشكل كبير لعملية عسكرية غرب اليمن، ولكن يكتب النجاح لأحد الطرفين.
  • انسحاب تكتيكي للحوثيين من تعز.
  • معارك أكثر فتكا في منطقة الجوف.
  • اعتقالات شخصيات مهمة، واعتقالات مختلفة من طرفي النزاع.
  • اغتيالات شخصيات بارزة وسوف تتصدر اخبارها وسائل الاعلام المختلفة.
  • كوارث طبيعية سوف تتزامن خلال العالم القادم.
  • مصافحة بين قوات التحالف والحوثيين، ومتواجدة بتدخل دولي.
  • أكثر من هدنة وأكثر من تصالح لبداية اصلاحات في اليمن.
  • قوات أجنبية في مهمة انسانية في اليمن، لتدخل تحت بند انساني وعلاجي للشعب وليس عسكري.
  • انهيار اقتصادي تسببه تعدد العملات في اليمن.
  • تغيير لأسماء سياسية وحكومية لعدة أسباب.
  • استهداف آبار نفطية وغازية يقوم على انهيار اقتصادي آخر.
  • اشتعال الحرب في تعز وفشل كل الأطراف المحلية والدولية في حلها.
  • مطار جديد في الصحراء، وانضمام جديد لتشكيل عسكري للحوثيين.

توقعات اليمن 2022 علي العيس

توقعات 2022 لليمن من العالم الفلكي علي العيس، والذي استهل سلسلة توقعاته بقول أن هنالك زيادة كبيرة في نسبة سيطرة الحوثيين على عدة مناطق في اليمن، وهو الأمر الذي لا يسر كلا من المملكة العربية السعودية والامارات ويدفعها لفتح مفاوضات ممكن أن تؤدي لعودة الصراعات والنزاعات بشكل كبير ومؤثر في اليمن، مع رد الحوثيين بشكل كبير على عدة أهداف ونقاط نفطية في العمق السعودي، الأمر الذي سوف يؤدي لتدخلات أجنبية وعربية لوقف هذا الصراع الذي من الممكن أن يرهق اقتصاد البلدين، وهنالك تبدلات في الخرائط على المساحات الجغرافية، إذ أن اليمن سوف يتوسع بعض الشيء ولكن ليس على حساب دول اخرى، انما من خلال تحرير عدة مناطق محتلة داخل اليمن.

توقعات 2022 لليمن ميشال حايك

جاءت توقعات 2022 لليمن من الفلكي اللبناني ميشال حايك صادمة بعض الشيء، وقال بأن في بداية العام القادم سوف تكون مؤلمة لأطفال اليمن، وذلك نظرا لوجود الحرب الدائرة والاهمال الطبي الجسيم في حق أطفال اليمن، لذلك سيعاني أطفال اليمن من الجوع والمرض وهو ما دل على وقف علاج أكثر من مليون طفل يمني مصاب بداء سوء التغذية، وذلك لوقف الدعم العالمي لليمن وأطفاله في نهاية العام الحالي، وتحدث مأساة من خلال منع بعض الميلشيات المتواجدة في اليمن من دخول المساعدات الانسانية لليمن، بالإضافة الى سرقتها وبيعها في الأسواق السوداء، وسوف تكون هنالك ضربة تابعة للحوثيين سوف تتم في الأراضي السعودية، وتكون هذه الضربة كبيرة وصادمة للجانب السعودي، مما يؤدي لثورة في السياسية السعودية ورد قوي داخل الأراضي اليمنية على الحوثيين، ومن المتوقع وفاة أكبر قائد للحوثيين في هذه العملية والضربة السعودية.

أضافت ميشال حايك لتوقعاته لليمن في عام 2022م، وقال بأن هنالك تدخلات أمريكية يترأسها الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن لإحلال السلام في اليمن، مع ارسال المساعدات الانسانية لليمن، وتدخلات من الجيش الأمريكي لإتمام عملية السلام ومحاربة التنظيمات الارهابية مصاحبة لضربات جوية أمريكية، وأضاف حايك بأن عام 2022م سوف يكون عام قاسي على الشعب اليمني، ولكن سوف يكون هذا العام بداية النهاية على حد قوله، وسوف يتنفس اليمنيين الصعداء بعد كل هذه الحروب الدامية والقاسية، ونشر أيضا عدة توقعات 2022 لليمن نعرضها عليكم فيما يلي:

  • انتهاء الحروب اليمنية في نهاية عام 2022م، وبدأ استثمارات كبيرة في اليمن وخاصة في مشاريع تابعة للبترول.
  • تعاون اليمن مع دول متقدمة مثل دولة كوريا الجنوبية، خاصة في مجال التكنلوجيا.
  • مشروع سعودي أوروبي قائم على نزع الألغام من الأراضي اليمنية وتحييدها.
  • مصالحة سعودية يمنية برعاية دولية وعربية.
  • رفض عالمي في نهاية العام الحالي لتردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية في اليمن.
  • قيام مظاهرات كبيرة في عدة مدن يمنية تطالب في انهاء الحروب واعادة الاعمار.
  • حريق هائل في احدى الموانئ والجريمة تقيد ضد مجهول.
  • فشل آخر لقوات التحالف لهزيمة الحوثيين على الحدود وبدون نصر لكلا الطرفين.
  • كنوز من ذهب وأغلى في مدينة صنعاء يشعل الخلاف مرة أخرى.
  • عودة قوات التحالف الى عدن مرة أخرى، ومجلس انتقالي يمكن أن يكون جديد.
  • الحرب تتوقف في مناطق لتشتعل في مناطق أخرى.
  • مقايضة سرية مقابل مأرب تحت الأراضي اليمنية.
  • هجوم أجنبي من خلال الطيران على بعض المواقع في اليمن.
  • تكتيك جديد للحوثيين يحسم معارك وجبهات لصالحهم.
  • اعادة ترسيم الحدود اليمنية مع قوات التحالف بشكل سري وهمي.
  • هدنة تتبعها جولة حرب أخيرة والحوثي أقوى مما كان عليه، وسلاح كبير عند الحوثي سوف يظهر للعلن.
  • صواريخ تسقط في جزيرة يمنية، والطيران المتواجد فوق ناطحات السحاب.
  • مصالحة بين قوات التحالف والحوثيين، والتي سوف تعمل على زيادة وقوة الاقتصاد اليمني والاصلاح والثورة اليمنية، للحفاظ على اليمن.

توقعات اليمن لعام 2022

أعلن الفلكي عدنان هائل بأن عام 2022م عام هام، وقال في بوست تم نشره على صفحته الشخصية على مواقع التواصل مؤخرا ( العام 2022م يتحدث عن تراصف ثلاثة كواكب بطيئة في برج الجدي الترابي، كوكب المشتري، كوكب زحل، كوكب بلوتو، والتي تراصف في تاريخ الثاني من شهر ديسمبر لعام 2022م، وغيرت مجرى الأحداث في المشهد اليمن، ولن تكون هذه الأحداث عابرة بل أحداث مهمة سيسجلها التاريخ )، بحيث أشار هائل بأن هذه التنبؤات سوف تنذر في عام تاريخي ومصيري وغير عادي لليمن، وبأن الصراعات والنزاعات التي سوف تحدث في اليمن العام القادم، سوف تكون تتركز على منابع الغاز والنفط على الاراضي اليمنية، وسوف تتعرض الى اعتداءات كبيرة، مما سوف يؤدي ذلك لركود اقتصادي وتقشف في الميزانية اليمنية.

على عكس توقعات الفلكيين الخاصة في الاقتصاد، قال البعض بأن من قال أن اليمن فقير، بالأرقام ووفق خبراء الاقتصاد فان اليمن الفقير في حقيقته سيكون من أقوى اقتصادات العالم، وثروات هائلة في جوفه وعلى سطحه، جعلت منه أكبر خزان للنفط في جزيرة العرب، وموقع جغرافي استراتيجي يربط أهم شرايين الحياة البحرية إقليميا ودوليا، وميناء عدن عصب التجارة العالمية وأهم ميناء استراتيجي في العالم، وميناء الحديدة ثاني اهم ميناء في بحر العرب وامتداد ساحلي يجعل من هذه الموانئ ان تم تطويرها لأكبر محطات ترانزيت عالمية تنافس دول شرق آسيا وشبه القارة الهندية.