توقعات 2022 للعراق، مع الزيادة في الأزمات المتتالية والصراعات السياسية التي تشهدها العراق منذ سنوات، والنقص الحاد في السلع والخدمات والموارد، والتي تواجهها الحكومة الحالية برئاسة مصطفى الكاظمي رئيس الوزراء العراقي من عدة تحديات تواجه البلاد، وخاصة في الملفات السياسية والاقتصادية التي يجب أن يتم معالجتها ليصبح العراق أفضل في نهاية عام 2022م وبداية العام الجديد، لذلك يبحث المواطنين العراقيين عن تكهنات وتنبؤات علماء الفلك لدولة العراق لعام 2022م، وما يحمله المستقبل للوضع الاقتصادي والسياسي للعراق، وسوف نقدم لكم أبرز ما جاء في توقعات المتنبئين على لسان جوي وعيد وعلي العيس وابو علي الشيباني والعرافة الشهيرة ليلى عبد اللطيف وغيرهم، واللذين أصدروا توقعاتهم بشكل مبكرا خوفا من أن تحدث هذه التوقعات قبل نهاية عام 2022م على حد قولهم.

توقعات العراق 2022 جوي عياد

توقعت العالمة الفلكية جوي عياد لدولة العراق والتي يمكن أن تحدث في عام 2022م، واستهلت توقعاتها بالحديث عن رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، وقالت بأن السيد الكاظمي سوف يقوم في عمل لم يحدث من قبل لرجل سياسي أو ضابط استخبارات في العراق، فهو في الوقت الحالي يحاول أن يرسم الحدود مع الدولة الإيرانية، إذ يتم التفاوض بين ايران والعراق ضمن التسوية الدولية كنوع من كف ذراع ايران بشكل ملحوظ على الأراضي العراقية، خاصة في ما يخص الفصائل المسلحة التي تتبع للجناح الإيراني، وسوف تشهد العراق نوع من التقليصات على مستوى القيادات الشعبية وعلى مستوى الفصائل المسلحة بخصوص الولاءات لإيران، وهو مطلب دولي والسيد الكاظمي مكلف به بشكل رسمي، وسوف نرى مع نهاية عام 2022م وبداية عام 2022 رسم وايضاح لتلك المعالم بشكل أكبر.

وتحدث عياد عن الخلاف العراقي التركي، وقالت سوف تدخل العراق في حوار معين بعد الاعتداء التركي على الأراضي العراقية نتيجة التفاهم على تصدير النفط من خلال الأنابيب من الاقليم الى الأراضي التركية، ولكن هذه المرة سوف تكون بموافقة عراقية وبحصص للدولة، ويوجد جملة من الاغتيالات وسوف تغيب شخصية عراقية كبيرة وسوف يكون لها أثر كبيرا في الساحة العراقية، ودماء المتظاهرين هي التي سوف تصنع عراق جديدا فالعنوان الأكبر للمرحلة الأكبر من المعارك الى التسويات، وهنالك نوع من التشنجات المسلحة وكل ذلك يحدث قبل نهاية عام 2022م، ويوجد خطر على حياة الكاظمي والسيد الصدر وبعض القيادات العراقية، والعراق سوف يوقف رحلاته الجوية، والجيش العراقي يصدر بيان عاجل بعد اطلاق صاروخ على احدى المناطق الهامة، والحشد الشعبي معرض لتفكك أو الانحلال أو التآمر الخارجي أو القصف العسكري وكل ذلك محتمل.

أضافت جوي عياد في سلسلة توقعاته عن العراق وقالت بأن هنالك زلزال قوي سوف يضرب الأراضي الإيرانية وسوف يصل صداه الى العراق بسبب قوته، وتغييرات كبيرة سوف يصدرها الكاظمي مع اغلاق الحدود بين إيران والعراق، وعدة مشاكل في عدة مدن عراقية، ومقتل امرأة معروفة في بغداد يؤدي لهز الشارع العراقي، إضافة الى مقتل مسلحين في شمال العراق وسيطرة كبرى من الجيش العراقي، ويمكن أن يتواجد علاقات كبيرة بين العراق والصين في مطلع العام 2022م.

توقعات العراق 2022 علي العيس

أصدر العالم الفلكي علي العيس جملة من التوقعات لدولة العراق في عام 2022م، وذلك من خلال مقطع فيديو تم نشره على صفحته الرسمية على منصة يوتيوب، وبدأ الحديث بأن هنالك تسويات كبرى سوف تكون عنوان المرحلة القادمة في العراق، وللمرة الأولى سوف يكون النفط العراقي باب خير على العراق من حيث المدخولات والاستثمارات الأجنبية في العراق، إضافة الى تطورات كبيرة وهامة في العلاقات السعودية العراقية والتي تحمل الخزائن المالية وخطوط ائتمان مصرفية وخير لكل من الطرفين، واغتيال شخصية هامة أجنبية على الأراضي العراقية، وسوف تكون ردود الفعل على هذه العملية صادمة، وفيما يلي نعرض عليكم أبرز ما جاء في توقعات العراق 2022 لعلي العيس خلال النقاط التالية:

  • دماء المتظاهرين العراقيين سوف ترسم تاريخ العراق الجديد، وتحقيق مطالبهم وبقوة هذه المرة، وذلك من خلال تعيين الشخصيات العراقية والقرارات المصيرية.
  • مسلسل الاغتيالات مستمر في العراق، وذلك لمحاولة خلق فتنة طائفية من خلال اغتيال رجل دين مهم، ولكن سوف تكون ردة فعل الشارع العراقي صادمة من حيث شدة الوعي والانجرار للطائفية.
  • سقوط طائرة هامة تحمل شخصيات بارزة في العراق، ومن الممكن أن تكون الشخصيات عراقية أو أجنبية.
  • أحداث أمنية واشتباكات يقودها الجيش العراقي، لقمع محاولات ظهور تنظيم داعش من جديد في الأراضي العراقية.
  • يسلط الضوء على الكاظمي من عدة محاولات اغتيال له.
  • ضابط عراقي رفيع المستوى يقوم بخطوة خطيرة وحساسة مع دعم شعبي لخطوته.
  • عدد من الشخصيات السياسية والدينية العراقية لأول مرة أمام المحاكم وفي السجون.
  • جدل كبير حول شخصية تنتمي الى الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.
  • بغداد تتعرض لاستهداف كبير من تنظيمات ارهابية.
  • قوات تركية تدخل عدة مناطق في كردستان العراق، وقيام محاولات كبيرة لمحاولة استرداد تلك المناطق.
  • تعرض احدى المواقع العسكرية الأمريكية لضربة صادمة وقوية.
  • عملية انتقامية تحمل اسم ايران على الأراضي العراقية، وتستهدف تجمع خطير.
  • رحيل شخصية فنية عراقية محبوبة جدا من الزمن الجميل في مطلع عام 2022م.
  • التراث العراقي والأعمال الفنية العراقية تحصد الجوائز وتلفت نظر الاعلام العربي والعالمي اليها.
  • تحسن في الأوضاع المعيشية والاقتصادية في النصف الثاني من عام 2022م، ورضا شعبي واسع على قرارات حكومية.
  • أمطار قوية ممكن أن تتحول لفيضانات في بعض شوارع العراق.
  • تتعرض العراق لعدة هزات ارضية، ولكنها خفيفة وتكون ارتدادية وقادمة من الحدود.

توقعات العراق 2022 ابو علي الشيباني

جاءت توقعات ابو علي الشيباني مرضية للعراق في عام 2022 الى حد ما، بحيث توقع الشيباني بأن بداية العام الجديد لن يكون عام راحة للمنظمات الارهابية على الأراضي العراقية، إذ سوف يتم تصفية العديد من القيادات الارهابية، واستمرار مسلسل الاغتيالات في العراق بداية العام لشخصيات وخاصة النشطاء في العراق، مما يؤدي لغضب الشارع العراقي ولكن يتم تهدئة الوضع من خلال اعلان الحكومة عن عدة قرارات صارمة تحد من مسلسل الاغتيالات، والعراق سوف يبقى رافض التطبيع مع الكيان الاسرائيلي ومعلن صراحة بأن العراق مؤيد للقضية الفلسطينية وتدعم حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم، ومن المتوقع أن تحدث مشاكل أمنية وطائفية من جديد في العراق ولكن سرعان ما يتم السيطرة عليها في النصف الثاني من العام القادم.

مستقبل العراق 2022

على الصعيد الاقتصادي توقع العديد بأن العراق لن يستطيع دفع رواتب الموظفين في بداية عام 2022م، وذلك في حال استمرت حكومة الكاظمي بدفع الرواتب بنفس المعدلات للصرف الحالي بشكل شهري، وأكد مسؤولين عراقيين بأن هذه الأزمة المالية التي تمر بها العراق ليست وليدة الأيام الحالية، إنما كانت نتيجة عدة تراكمات قد حدثت في الماضي ومنذ عام 2003م وصولا الى الوقت الحالي، وذلك في ظل التراجع الملحوظ لعائدات النفط العراقية وتأثير جائحة فايروس كورونا الذي أرهق الاقتصاد العراقي بشكل ملحوظ، ويرى بعض المتنبئين بأن الحلول العراقية لمواجهة هذه الأزمة هي رفع السيطرة الإيرانية على الأسواق العراقية، إضافة الى القطاعات البارزة التي تتحكم بمفاصل الاقتصاد في الدولة، ورجح التوقع بأن تتمكن حكومة مصطفى الكاظمي من حل الأزمة المالية الحالية، مع ايجاد حلول جيدة للإصلاحات الاقتصادية.

توقعات 2022 للعراق ليلى عبد اللطيف

أصدرت العرافة اللبنانية الشهيرة ليلى عبد اللطيف سلسلة توقعات وصفت بالصادمة لدولة العراق وعدد من الدول العربية والأجنبية، وذلك خلال اجراءها لقاء تلفزيوني في الآونة الأخيرة على تلفزيون الجديد اللبناني، وقالت عبد اللطيف بأن هنالك حدث تاريخي لدولة العراق تختم فيه سنة عام 2022م وعلى الأغلب بأنه تسوية شاملة ولو بقوة السلاح، وأن الوضع الأمني سوف يبقى متأزم في العراق، وذلك لعودة مسلسل الاغتيالات والتي سوف تطال عدة شخصيات بارزة سياسية، وأن العراق سوف يشهد تطورات سريعة من خلال بناء جيش نظامي قوي ودور أميركي مهم في ذلك المجال، وسوف يتصدر العراق ظاهرة النمو الاقتصادي لعام 2022م بحسب توقعات صندوق النقد الدولي، إذ توقعت بأن العراق سوف ينافس الدول العربية في المجال الاقتصادي، لذلك على العراقيين أن يتحدوا من أجل مصلحة العراق، وحدث أمني في ايران يشغل الرأي العام ويكون له تأثير على الأراضي العراقية، ويتم انهاء السوري العراقي اللبناني وحسم هذا الملف بشكل نهائي.

أضافت عبد اللطيف بأن هنالك حرائق سوف تطال بعض المساجد والكنائس في الدول العربية والعراق، وبوادر أزمة جديدة بين العراق وإيران وتخرج للعلن، ومن الممكن أن تتحول الى مواجهات بين المتظاهرين والمسلحين، وسقوط عدة قتلى وجرحى مع تدخل الجيش العراقي بحزم لعودة الاستقرار والهدوء مرة أخرى، ومع تلك الأحداث المؤسفة التي توقعها العديد من المتنبئين، الا أن العرافة ليلى عبد اللطيف ترى أن هنالك مستقبل مشرق للعراقيين في عام 2022م، إذ أن في هذه السنة سوف يتحقق فيها الاستقرار وتحدث ثورة سوف ينتصر بها العراق، وأضافت جملة من التوقعات على الصعيد الاقليمي والعالمي، وفيما يلي أبرز ما جاء في توقعات ليلى عبد اللطيف خارج العراق.

  • هرولة عدة دول عربية لتوقيع اتفاقيات السلام والتطبيع مع الكيان الإسرائيلي.
  • انتفاض في الشارع الإيراني وتحرك شعبي كبير سوف يجتاح البلاد.
  • حملة واسعة من الاعلام التركي سوف يذكر فيها اسم الرئيس التركي اردوغان، واشتغال الشارع التركي في النصف الثاني من عام 2022م.
  • تصدر الحكومة اللبنانية عفو عام على عدد من سجناء سجن رومية.
  • الزواج المدني سوف يتم اباحته في عدة بلدان عربية.
  • خطر كبير يعصف في المنشآت الإيرانية.
  • عملة جديدة سوف يتم الاعلان عنها بالمستقبل القريب، وسوف تنافس هذه العملة الدولار الأمريكي.
  • اغلاق عدة مطارات في دول العالم لأسباب أمنية خلال فترة زمنية قليلة قادمة.
  • تحركات واحتجاجات من متظاهرين روس في العاصمة موسكو.
  • زلازل تضرب عدة دول وخاصة تركيا واليونان.
  • عام 2022م سوف يطلق عليه عام الحرائق، إذ سوف تشهد العديد من الدول حول العالم حرائق غابات ضخمة مع ارتفاع درجات الحرارة.
  • خلاف ايراني روسي كبير يتم ظهوره الا العلن، وتتحدث فيه كافة الوسائل الاعلامية العالمية.

توقعات 2022 للعراق