حضر الضيوف الا زيدا او زيد يجوز في المستثنى الوجهان، فما هو الاستثناء: هو أن يُخرج الاسم الواقع قبل أداة الاستثناء عن حكم ما بعدها، ويُعد الاستثناء من الأساليب اللُغوية والتي تندرج تحت فروع اللُغة العربية، وبالتحديد فرع اللُغة، كما أنه تعددت حالات إعراب الاستثناء “المستثنى” سنتعرف عليها في هذا المقال، فهل حضر الضيوف الا زيدا او زيد يجوز في المستثنى الوجهان أي يجوز أن تُبنى على النصب و ترفع بعلامة الضم ؟

حضر الضيوف الا زيدا او زيد يجوز في المستثنى الوجهان صواب أو خطأ

قبل الإجابة على السؤال المذكور أعلاه، علينا معرفة حالات إعراب المستثنى، خاصة حالات الجواز منها التي يُمكن إعرابها على الوجهان بالنصب والجر وغيرها، وحالات الوجوب منها، فالإجابة الصحيحة لحضر الضيوف الا زيدا او زيد يجوز في المستثنى الوجهان هي خطأ.

حالات إعراب المستثنى

هناك حالات لإعراب المستثنى ثابتة نوعاً ما، لابد من معرفتها جيداُ، كي نستطيع إعراب المستثنى بكل سهولة ويُسر،  ومنها الاستثناء ب “إلا، غير، سوى، خلا، عدا، حاشا”، ومن هذه الحالات ما يلي :

  1. إذا كان المستثنى مسبوق ب”إلا” :
  • إذا كان ناقص منفي، يُعرب حسب موقعه في الجملة مثل : ما نجح إلا محمدٌ.
  • إذا كان تام مثبت، يُعرب منصوب وجوباً مثل :حضر الجميع إلا محمداً.
  • إذا كان الاستثناء تام منفي، يُعرب منصوب أو مجرور جوازاً مثل :سافرت العائلةُ إلا محمدٍ أو محمداً.
  1. إذا كان المستثنى مسبوق ب”غير، سوى” :
  • إذا كان تام مثبت، يُعرب مجرور وجوباً مثل :حضر الجميع غيرَ محمدٍ.
  • إذا كان الاستثناء تام منفي، يُعرب مجرور وجوباً مثل :سافرت العائلةُ غيرَ محمدٍ.
  • إذا كان ناقص منفي، يُعرب مجرور وجوباً مثل : ما نجح غيرَ محمدٍ.
  1. إذا كان المستثنى مسبوق ب”خلا، عدا، حاشا” :
  • إذا كانت حروف جر، يُعرب ما بعدها مجرور مثل :حضر الجميع خلا محمدٍ.
  • إذا كانت أفعال ماضية، يُعرب ما بعدها منصوب مثل :حضر الجميع خلا محمداً.

أمثلة على إعراب الجملة الاستثنائية

سنذكر لكم بعض الأمثلة لنماذج إعرابية للجمل الاستثنائية، كي نتمكن من إعراب أي جملة استثنائية بكل سلاسة وبساطة، وتوضيح الفكرة لكم أكثر، إليكم بعض النماذج :

  • نجح الطلاب إلا محمداً.

نجح :فعل ماضٍ مبني على الفتح.

الطلاب :فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

إلا :حرف استثناء مبني لا محل له من الإعراب.

محمداً :مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

  • ما نجح إلا محمدٌ.

ما :حرف نفي مبني لا محل له من الإعراب.

الطلاب : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة.

إلا :حرف استثناء مبني لا محل له من الإعراب.

محمدٌ :فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة.

  • قال تعالى: {لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا}.

نفساً: مفعول به أول منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

إلا :حرف استثناء مبني لا محل له من الإعراب.

وسعها :وسعَ: مفعول به ثانٍ منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.

الهاء :ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.

  • قال تعالى: {فَسَجَدَ الْمَلآئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ}.

الملائكة: فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة على آخره.

إلا :حرف استثناء مبني لا محل له من الإعراب.

إبليس: مستثنى منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة على آخره.