يضم القرآن الكريم في صفحاته مئة وأربعة عشر سورة من سور القرآن الكريم، وقد نزلت آيات القرآن على السور منجمة على مدار ثلاثة وعشرين سنة، حيث نزل جزء منها في مكة المكرمة، فيما نزلت آيات أخرى في المدينة المنورة بعد هجرة النبي والمسلمين إليها، وقد تناولت آيات القرآن الكريم العديد من المواضيع حيث تحدث بعض الآيات عن الاحكام الشرعية، وأمور الدين، والموت وأحداث يوم القيامة وأهواله، وقد تحدثت آيات عن قصص الأمم والأقوام السابقين الذين قاموا بتكذيب المرسلين فبعث الله عليهم عذاباً شديداً وأهلكهم به، وتأتي سورة الفاتحة كأول سورة في القرآن الكريم بينما سورة الناس هي آخر سورة في المصحف الشريف، لكن ما أول سورة نزلت في مكة المكرمة؟ ما هي السورة التي تعتبر أول سورة نزل بها الوحي جبريل على النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة في بداية تبليغ الوحي للنبي بالرسالة.

ما أول سورة نزلت في مكة المكرمة

الإجابة هي: سورة العلق.