يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور لماذا إناثا نكره وذكورا معرفه في الايه، يعرف القُرآن بأنه كلام الله تعالى الذي تكلم به على الحقيقة سواء أكان من حيث حروفه أو معانيه، المنزل على محمد صلى الله عليه وسلم عن طريق السماع، فقد سمعه الملك جبريل عليه السلام من الله تعالى، وسمعه النبي محمد عليه السلام من جبريل، وسمعه الصحابة الكرام رضي الله عنهم من النبي عليه السلام، ويعد القُرآن الكريم كتاب الدين الإسلاميّ الباقي الذي ارتضاه الله تعالى لخلقه، قال تعالى “وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ”.

يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور لماذا إناثا نكره وذكورا معرفه في الايه اذكرها

ان هذا السؤال من الاسئلة المهمة التي يبحث الطلاب في المملكة العربية السعودية عن الاجابة الصحيحة لها، حيث يبحث الكثيرون عن اجابة سؤال يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور لماذا إناثا نكره وذكورا معرفه في الايه، وان الاجابة الصحيحة له هي:

  • قدم الإناث حثاً على الإحسان إليهن.

تعرفنا واياكم متابعينا الكرام على الاجابة الصحيحة لسؤال يهب لمن يشاء إناثا ويهب لمن يشاء الذكور لماذا إناثا نكره وذكورا معرفه في الايه، وهو من الاسئلة المهمة.