دعاء الصفا والمروة في العمرة، ينبغى على المسلم عندما يقوم باداء العمرة تقربا الى الله ان يطوف بالكعبة، وذلك بعد ان يؤدي ما قبل ذلك من اعمال للعمرة، وعندما ينتهي من الطواف حول الكعبة ينتقل بعد ذلك الى للسعي بي الصفا والمروة، ويبدا بالصفا حتى يتم السبعة اشواط، ومن ثم الدعاء، يشرع له الدعاء اثناء الطواف والسعي، والتوجه الى الله بما شاء من اوارد، وادعية.

ادعية الطواف حول الكعبة

وردت العديد من الادعية عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومن هذه الادعية والاذكار، ومن هذه الادعية ما نسب الى النبي محمد صلى الله عليه وسلم، ومنها ما ذكر كذبة عنه، ومنها ما كان متردد بين الضعف والصحة، وان المسلم في وقت الطواف اذا اراد الذكر والدعاء، ينبغى عليه الانشغال بالصحيح، الثابت عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وترك كل ما ثت بطلان تم نقله عن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، ومن ادعية الطواف :

  • (أن النبي صلى الله عليه وسلم طافَ بالبيتِ وهو على بعيرٍ، كلَّما أَتَى على الرُّكْنِ أشارَ إليهِ بشيٍء في يدهِ وكَبَّرَ).
  • (اللَّهمَّ آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).
  • (ربنا آتِنا في الدُّنيا حَسنةً وفي الآخرةِ حَسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ).

لا إله إلا اللهُ وحده لا شريك له، له الملكُ وله الحمد وهو على كل شيءٍ قديرٌ، لا إله إلا اللهُ وحده، أنجز وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه، ثم دعا بين ذلك، قال مثل هذا ثلاثَ مراتٍ، ثم نزل إلى المروة، حتى إذا أنصبَّت قدماه في بطن الوادي سعى، حتى إذا صعِدَتا مشى، حتى إذا أتى المروةَ ففعل على المروة ِكما فعل على الصفا ).

تعريف السعي بين الصفا والمروة

الصفا هو الحجر الاملس، واطلقت تسمية جبل الصفا على واحد من جبال مكة، وسبب تسميتها بالصفا هو ان ادم عليه السلام وقف عليه، وقيل انه سمي بذلك لان حجارته ملساء صلبة، وسمي بذلك اشتقاقا من لفظ المراة، وكانت حواء وقفت عليه، واخذ من اسم المراة نصيب وانث بذلك.

حكم السعي بين الصفا والمروة

حكم السعي في العمرة ان السعي والمروة من اركان العمرة، ويرون من العلما ان السعي بين الصفا والمروة يعتبر من الواجبات الاساسية في العمرة، ومن ترك السعي بين الصفا والمروة لا تبطل انما يلزمه فيه، ومن ترك السعي بين الصفا والمروة لا تبطل عمرته.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)