كلمات لاعز صديقة قصيرة، تعد الصديقة الأخت التي لم تلدها الأم، حيث تكون عوناً ومعيناً في الافراح والأحزان والشدائد التي قد تصيب الإنسان، فتستطيع هذه الصديقة رسم ابتسامة على شفاه صديقتها واخراجها مما هي فيه، لذا تُعد الصداقة في هذه الدنيا سراجا وهاجا لكل شخص، إذ أنه لا يمكن العيش بدونها أو الاستغناء عنها، فالصديق الحقيقي هو الذي يكون سندك الذي عندما تسقط يمد يده ليعينك مرة أخرى على التحمل والوقوف في وجه من اسقطك، وهناك بعض  العبارات والكلمات عن الصداقة والصديقة بوجه خاص .

كلام عن الصديقة المقربة

.1 لَيْسَت الصّداقة الْبَقَاء مَعَ الصّديق وقتاً أَطْوَل ، الصّداقة هِيَ أَنْ تَبْقَى عَلَى الْعَهْدِ حَتَّى وَإِنْ طَالَتْ الْمَسَافَات أَوْ قَصُرَتْ .

.2  كَم أُحِبكِ يَا صديقَتي ، فأنتِ الوَحِيدَة القادِرة عَلَى جَعْلِيٌّ أبتَسِم فِي ضَيِّقَي ، وتستمعين لِي دائماً ، أُحِبُكِ فَأَنْت جُزءٌ مِني تُشاركيني أفراحي ، وَهُمُومِي ، وتحاوِلين دائماً أَن تُبعدي الهُموم عنّي ، أُحِبُكِ لأنَّكِ لَسْت كالبقيّة ؛ فَالنَّقَاء رِداؤكِ ، والطيبةِ عنوانك .
.3 لَا أشعر بِالوِقَتِ مَعكِ ، فِي وجودِكِ تنقَلب السَّاعَات إلَى ثوانٍ ، تَعلُقي بِكِ فاقَ حُدود الْمَعْقُول ، فالتفكير بكِ غالِباً مَا يَكُون بقَلبي ؛ لِأَنّ بِحضِرَتُكِ يرحَل عَقْلِيٌّ ، وتبدأ طُقوسِ الْجُنُون ، كُلَّ يومٍ تزدادُ أنانيّتي بكِ وَفِي صداقتكِ ، ويكبرُ طَمَعِي فيكِ ، فأنتِ مِن تجعليني أحسُ بِلذةِ الْحَيَاة ، أُحِبُّك صديقَتي .
.4 حبيبَتي صديقَتي ، أَنت الّتي تَمسَحين دُموعي ، أنتِ الَّتِي تَعرِفين مَا فِي قَلْبِي ، وَأَنْتِ الَّتِي تَعْلَمِين لُغَةَ عُيوني ، هَل أَخبرتكِ يوماً أَني أَنْسَى كُلَّ أَلَمِي عِندما أحتَضِنكِ ، فشكراً لَك .
.5 صوتكِ، ضحكَاتَكَ، إحساسكِ ، حَديثكِ مَعي ، اهتِمامَكِ بِي ، مُراعاتِكِ لِمشاعِري ، استفزازِكِ لِي ، كُلها أَشْيَاء تُشعرنْي بأَنْي لَا زِلتُ أتنْفس ، أُحِبَكِ صديقَتي الصدوقة .
.6  الواثقون مِن الصّداقةِ لَا تُربكهم لحظاتِ الْخِصَام ، بَل يبتسمون عِنْدَمَا يَفْتَرِقُون ؛ لِأَنَّهُمْ يَعْلَمُونَ بأنّهم سيعودون قريباً .
.7 أنيقةٌ بطريقةٍ مُلفِتة ، وجذابةٌ ، وخَجولةٌ أحيانا ، تستَطيع دُخولِ الْقُلُوب بسهولةٍ جداً ، مُزعِجة جداً أَمامِ اختلاطِها ، وَهَادِيه أَمامِ مِن تُحِب ، وتخفي خَلْف ذَلِك الإزعاج ، عنادٌ غَرِيبٌ يُسَيّطِر عَلَيْهَا أحياناً ؛ لكنّي أُحِبُها ، نَعَم أُحِبُها ، وأُحِبُ هدوءها ، وإزعاجِها ، وعنادها ، هِي صديقَتي ، وتَوأمتي ، رَجَوتَك ربّي لَا تحرِمنّي إيّاها ، أُحِبُّكِ غاليتي .
.8 أغمضُ عَيْنِي عَن صَدِيقِي كَأَنَّنِي ، لَدَيْه بِمَا يَأْتِي مِنْ القبحِ جاهلُ ، وَمَا بِي جهلٌ غَيْرِ أَنْ خَلِيقَتِي ، تطيقُ احتمالَ الكرهِ فِيمَا أحاولُ .
.9 تُضاعف الصّداقة مِن سَعَادَتَك ، وتُنقص مِن حُزْنُك .
.10  لِي صَدِيقِه ، رُغمَ اختلافِ البُطون الَّتِي حَملتنا ، لكنّي أَشْعَر دائماً أنّها أُختي أُحِـبّها بحَجم السّماء وَعَدَد نجُومِها ، وَلَا أَشعُر بِالراحةِ إلَّا مَعها .

مقتطفات شعرية عن الصداقة

فمن الشعراء والكتاب الذين قالوا وتحدثوا عن الصداقة في دواوينهم، وكتبهم، ومن هؤلاء الشعراء، الشاعر أبي طيب المتنبي،
حيث قال :
إذا تَرَحّلْتَ عن قَوْمٍ وَقَد قَدَرُوا
أنْ لا تُفارِقَهُمْ فالرّاحِلونَ هُمُ
شَرُّ البِلادِ مَكانٌ لا صَديقَ بِهِ
وَشَرُّ ما يَكسِبُ الإنسانُ ما يَصِمُ
وَشَرُّ ما قَنّصَتْهُ رَاحَتي قَنَصٌ
شُهْبُ البُزاةِ سَواءٌ فيهِ والرَّخَمُ
بأيّ لَفْظٍ تَقُولُ الشّعْرَ زِعْنِفَةٌ
تَجُوزُ عِندَكَ لا عُرْبٌ وَلا عَجَمُ
هَذا عِتابُكَ إلاّ أنّهُ مِقَةٌ
قد ضُمّنَ الدُّرَّ إلاّ أنّهُ كَلِمُ
وأيضا فقد قال الإمام الشافعي أجمل المعاني والعبر في حق الصاحب ومكانته، فهو خير من يتحدث عن هكذا موضوع، ونقدم لكم بعض ما قال:
إِذَا المَـرْءُ لاَ يَـرْعَـاكَ إِلاَ تَكَلُّفـاً
فَـدَعْهُ وَلاَ تُكْثِـرَعلَيْـهِ التَّأَسُّفَـا
فَفِي النَّـاسِ أَبْدَالٌ وَفِي التَّرْكِ رَاحَـةٌ
وَفي القَلْبِ صَبْـرٌ لِلحَبِيبِ وَلَوْ جَفـا
فَمَا كُلُّ مَنْ تَـهْوَاهُ يَهْـوَاكَ قَلْبُـهُ
وَلاَ كُلُّ مَنْ صَافَيْتَـهُ لَكَ قَدْ صَفَـا
إِذَا لَمْ يَكُـنْ صَفْـوُ الوِدَادِ طَبِيعَـةً
فَلاَ خَيْـرَ فِي خِـلِّ يَـجِيءُ تَكَلُّفَـا
وَلاَ خَيْـرَ فِي خِلٍّ يَـخُونُ خَلِيلَـهُ
وَيَلْقَـاهُ مِنْ بَعْـدِ المَـوَدَّةِ بِالجَفَـا
وَيُنْكِـرُ عَيْشـاً قَدْ تَقَـادَمَ عَهْـدُهُ
وَيُظْهِـرُ سِرًّا كَانَ بِالأَمْسِ قَدْ خَفَـا
سَلاَمٌ عَلَى الدُّنْيَـا إِذَا لَمْ يَكُنْ بِـهَا
صَدِيقٌ صَدُوقٌ صَادِقُ الوَعْدِ مُنْصِـفَا
وختاما نتمنى أن نكون قد أوصلنا فكرة معنى الصداقة للذكو والإناث، لما لها من وقع في حياتنا، ولأن الصداقة من دونها لايستطيع الإنسان العيش بهذه الدنيا من بعد الوالدين .

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)