التخييم من الأمور التي يعشقها الكثير من الناس بحيث يقومون بالسفر إلى البراري وينصبون الخيام ويتجمعون ويتبادلون الأحاديث والمعلومات والأفكار، ففي مثل هذه الجمعات تزيد روح المحبة والترابط بين الشباب، وتتصل الأفكار والقلوب.

يُخيمون في الغابات أو البراري أو الصحراء، يبتعون ضجيج الحياة والمسؤوليات لبعض الوقت، يجتمعون حول النار وينشدون الأناشيد ويرددون الأغاني التي تُطرب القلب والسمع، فهي من أجمل الرحلات الترفيهية.

 شبة النار

يقوم مجموعات التخييم بإشعال النار في رحلاتهم ويلتفون حولها وينشدون الأناشيد والأغاني، فإشعال النار والالتفاف حولها أمر فعله الإنسان البدائي منذ الأزل وكذلك أجدادنا وأسلافنا، فالنار رمز للدفء وجمع الأفراد حولها لتمدهم بالدفء والشعور المريح، يغنون الأهازيج الجميلة والكلام الموزون الذي له معنى رائع بطريقة غنائية رائعة، ولعل أجمل توبيكات هذه الأغاني ما يلي:

يا محلا الجمعة مع شبة النار
في سهلةٍ والهم ما له طواري
يازين شبه من عقب هل الامطار
من زين رمثٍ نشعله بالبراري
اليا غدى بين الحطب يلهب النار
واهج سناها بالخلا احتراري

كذلك الجمعة حول النار من أكثر المظاهر التي تميز بها العرب منذ القدم بحيث كان أسلافنا بالجزيرة العربية يُشعلون النار ويلتفون حولها وترقص الغواني والنساء والرجال، ويتحدثون في أمجادهم وأحوالهم، وينشدون الشعر.

ومع اشتداد برد الشتاء يبحث الناس عن الدفء وأجمل ما يكون انشاد بعض الكلمات الموزونة وهم ملتفين حول النار:

يا زِين شب النار ,, والرمث مشموم
في ليلٍ اسود غير قمـراه تضـوِي
وآتابع النجمات في خيـال مركـوم
وآسامر الجمرات والشعـر يـروِي

توبيكات وأشعار عن شبة النار

توبيكات شبة النار

شبة النار تُعتبر منذ القدم رمزاً للحبة والكرم والسخء، ويعتبرها الكثير هي فرصة للترابط وتبادل الأفكار وخصوصاً عندالعرب، وهنا أجملها:

يا زين جمعتنا على شبة النار === نارٍ سناها لدلال المباهير​

امكرمات وسطهن بن وبهار === وسوالفٍ تطرب سموع المناعير
ناخذ لنا فالوقت سجة ومشوار === بين الفياض اللي زهتها النواوير
أرضٍ خلا ما داجها كل دوار === غير الحباري واشقح الريم ماذير
تلقى جرايرهن مع الروض عبار === زرق الغلب برق الظهور المخامير
هي منوة الي بالصقارة لهم كار === تشفق ضمايرهم على تلة السير
لا حولوا في فيضة كنها الطار === وتكافخن بيض الدواغر مياسير
ردوا على كن وجه ليا دار === وجه الغضيب اللي على علم وصغير
ليا انطلق ما كنه الى يبي ثار === يسوق في سوق الخصيم التباشير
أفحج سراويله على الكف نشار === عينه كما وصف الشمالي سناكير
يهوي عليهن مثل قصاف الاعمار === دابان ما عنده مراود وتأخير
إلى انطلق ما كنه ألا يبي ثار === يسوق في شوف الخصيم التباشير
شقر الحرار اللي لها أفعال واذكار === من ساس فارس وافياتٍ مغاتير

ايقاد النار هو اشارة على الترحيب بالضيوف والزوار، فقد كان عند العرب عندما كان المسافرين يُسافرون بالليل يرون ناراً يذهبون إليها ويستأنسون بها.

ولفظة شبة النار تم استخلاصها من كلمة الشبة بمعنى الإقامة، ففيها يكون التجمع والقهوة، ويقول بعض الأشخاص” الشبه عندنا”، إذ أصبحت شبة النار عبارة عن دعوة للحضور والإجتماع فهي فاكهة السمر الصحراوي، وتعطي النار الحركة للمكان وتكمل الدراما الصحراوية مع عويل الذئاب وسوالف الأشخاص.

توبيكات وأشعار عن شبة النار

أشعار شبة النار

الجمعة حول النار وتناول القهوة وتبادل الأحدايث حولها وتبادل الأخبار والمساجلات الشعرية من أهم مظاهر شبة النار، ولا يخلو أي ديوان أي شاعر من هذه الأبيات، وهنا بعض ما قيل في شبة النار:

لا ضاق صدري قلت شبوا لي النار
سويت كيف مـا يسـوى مثيلـه
حمسـت بريـه وناديـت ببهـار
ماها قـراح جايبـه مـن ثميلـه

ياما حلا عقب العصر ,, شبة النار

في مجلسٍ كل النشامـا يجونـه

يلفونه اكبارٍ ,, ويلفونه إصغـار

من طيب من هو فيـه ويقدرونـه

في بيت ماحطوا له آبواب وآسوار

ذراه من صوف الغنـم ينسجونـه

هذي طراة الروح لا صرت محتار

آخيِر من بيـتٍ هَلِـه يزلجونـه

يامحلا الفنجال مع سيحة البال 00 في مجلسن مافيه نفس ثقيله

هذا ولد عمٍ وهذا ولد خـــــــال 00 وهذا رفيقٍ مالقينا مثيـــــله

لا ضاق بالي ,, والهواجيس وردن
النـار شبّتهـا بدايـة عـلاجـي
والبن بالمحمـاس والنـار تلسـن
نـارٍ تزايـد جمرهـا بوتهاجـي

يا كليب ,, شب النار يا كليب شبّه
عليك شبّه والحطب لـك يجابـي
وسلامتكم.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)