قصة مسلسل ماذا لو، مسلسل ماذا لو من المسلسلات الدرامية الكويتية، وهو من المسلسلات التي تطرح فكرة فلسفية بحتة، حيث يوضح لك كيف تضعك الحياة أمام موقف له اتجاهين، ويجب عليك ان تختار احدى هذين الاتجاهين، واختياراك الذي ستقوم به سيؤثر تأثيراً كبيراً في احداث حياتك القادمة، ويؤثر أيضاً على مستقبلك، فيبدأ عقلك بالتفكير الطويل، ماذا لو اخترت الاتجاه الثاني؟، أي أن المسلسل طيلة الثلاثين حلقة يقوم بتسليط الضوء على فكرتين أساسيتين، وهما الاختيار والقرار، وتأثير القرارات التي تتخذها كل شخصية على حياتها، ولهذا العمل الدرامي أربع خطوط درامية رئيسية، فهو يدمج بين الدراما والأكشن والتراجيديا، وأثر كل هذه الأشياء على شخصيات المسلسل، وهنا سنتحدث عن قصة مسلسل ماذا لو، والشخصيات التي مثلت في هذا المسلسل.

قصة مسلسل ماذا لو

مسلسل ماذا لو، واحد من الأعمال الكويتية التي عرضت على شبكة نتفلكس، كما تم عرضه على قناة mbc تزامناً مع عرضها على قناة نتفلكس وهذا خلال شهر رمضان الماضي، وهذا المسلسل يدور حول 4 حكايات مختلفة، تجتمع في بعض الجوانب، وتنفصل في جوانب أخرى، وهذه الحكايات سنسردها لكم فيما يلي:

  • الحكاية الأولى: تتحدث حول الطبيب حسن الذي يقوم بدوره الفنان خالد أمين، الذي يعيش مع ابنته التي تعاني من إعاقة حركية وتقوم بهذا الدور الممثلة (غرور صفر)، وأمها قد تخلت عنها، فيجد الطبيب نفسه في يوم من الأيام أمام ضحيتين لحادث سيارة، فيقرر انقاذ احدى هذه الحالتين، ويتخلى عن الحالة الأخرى لأسباب غير معروفة، والشخص الذي يقوم الطبيب بإنقاذه يؤثر تأثيراً كبيراً في حياة الطبيب اللاحقة.
  • الحكاية الثانية: تدور حول الشاب جراح، الذي يقوم بدوره الفنان (عبدالله عبد الرضا)، ويعاني الشاب جراح من سطوة ابيه وقسوته الشديدة جداً، ويعثر الشاب جراح على حقيبة ممتلئة بالمال، وينظر لهذه الفرصة بأنها الفرصة التي ينقذه من أخلاب سطوة ابيه، فلا يقوم بتسليم الحقيبة لمركز الشرطة، بل يحتفظ بها لنفسه، وهذا يسبب له مشاكل لم تكن بالحسبان ابداً.
  • الحكاية الثالثة: تدور هذه القصة حول الشاب محمود الذي يقوم بدوره الفنان (منذر رياحنة)، وزوجته ألاء الذي تقوم بدورها الفنانة (روان مهدي)، حيث تنقلب علاقتهما الجميلة والدافئة رأساً على عقب، حين يكتشف الزوج أنه مصاب بمرض السرطان، ويقرر إيقاف العلاج، حيث يريد أن يموت بهدوء، ولا يريد ان يطيل عذاب زوجته كما يظن.
  • الحكاية الرابعة: تدور حول غالية التي تلعب دورها الممثلة (أسيل عمران)، وحبيبها فيصل الذي يلعب دوره الممثل (علي الحسيني)، حيث يفترقان ويسر كل منهما في مسار مختلف عن الاخر، رغم المشاعر والعواطف التي يحملها كل منهما للآخر.

نهاية الحكايات الأربعة في مسلسل ماذا لو

تنتهي الحكايات الأربعة نهايات حزينة جداً عند الحلقة الخامسة عشرة للمسلسل، ثم تبدأ نفس الحكايات التي انتهت بشكل حزين من جديد خلال الحلقات الخمسة عشر المتبقية لنهاية المسلسل، ولكن تسير هذه الحكايات الأربعة بمسارات مختلفة تماماً عن المسارات التي كانت تسير فيها في الحلقات الخمسة عشر الأولى، وهذا يؤدي لتغيير مسارات الاحداث بناء على تغيير المسارات التي سلكتها الحكايات الأربعة، أي هذا المسلسل يقوم بتعريف المشاهد بنتائج قرارات الابطال، سواء حين اختاروا الاتجاه الأول وماذا حدث لهم في النهاية، وحينما اختاروا الاتجاه الثاني ماذا حدث لهم، أي ان هذا المسلسل فلسفي بحت.

تغيرات في مسارات الحكايات وتغير النهاية

في الحكاية الأولى يختار الطبيب حسن انقاذ الرجل الاخر الذي قام بتركه اسفل السيارة وندم ندماً شديداً على تخاذله في انقاذ هذا الشاب، أما الحكاية الثانية فيقرر جراح تسليم حقيبة المال التي عثر عليها، حيث يأخذها لمركز الشرطة، ويعود لمنزل ابيه مرة أخرى، أما الحكاية الثالثة فيقرر محمود اكمال علاجه والبقاء بجوار زوجته مهما كانت هذه النتائج، أما الحكاية الرابعة فيقرر فيصل وغالية تحدي ظروفهم والارتباط مع بعضهم البعض ورغماً عن رغبتهم في اتخاذ هذه القرارات الا انهم يواجهوا نتائج غير متوقعة ولم تكن بالحسبان أبداً.

طاقم عمل مسلسل ماذا لو 

شارك في هذا المسلسل الكثير من الأسماء اللامعة في مجال التلفزيون، وقاموا بجهد كبير في هذا المسلسل وظهرت جهودهم في ردة فعل الجماهير الذي اعجبوا اعجاباً كبيراً في فكرة المسلسل، ولفت انتباههم مدى الابداع في هذا المسلسل، وهنا سنذكر طاقم العمل لمسلسل ماذا لو:

  • حسين دشتي (مخرج).
  •  عدنان بالعيس (مساعد مخرج).
  • فيصل البلوشي (مؤلف).
  •  عدنان بالعيس (معالجة درامية).
  • خالد أمين.
  • منذر رياحنة.
  • أسيل عمران.
  • روان الصايغ.
  • عبدالله عبد الرضا.
  • حسن إبراهيم.
  • علي الحسيني.
  • عبدالله التركماني.

وهكذا نكون قد عرفنا قصة المسلسل الكويتي ماذا لو، وتعرفنا على الفكرة الفلسفية البحتة التي قامت عليها حكايات المسلسل، حيث تدور احداث المسلسل على أربع حكايات، حيث تناول المسلسل في أول 15 حلقة نهايات الحكايات بناء على قرار الشخصيات، التي قررت معظمها التخاذل، ثم عاد المسلسل في ال15 حلقة المتبقية بنوع من الأمل حيث بدأ يسر الحكايات من مسار مختلف ويحدث نتائج غير متوقعة لأصحاب الحكايات ولم تكن هذه النتائج بالحسبان أبداً.