حكم الخروج من المسجد بعد الأذان، الاحكام والسنن في العقيدة الاسلامية لا بد للمسلم ان يراعي تلك الاشياء والاحكام، حتى تصح عبادة والتقرب الى الله وان الله سبحانه وتعالى يحب المسلم الحريص الذي يتبع كافة الاحكام والسنن ويتبع نهج النبي محمد صلى الله عليه وسلم، خاصة ان هناك مجموعة كبير من الاشخاص لا يطبقوا هذه الاحكام ولا يلقوا لها بالا وهذه من الاشياء الخاطئة، يجب على الشخص المسلم اتباع السنة الصحيحة، اما بخصوص هذا الحكم حكم الخروج من المسجد بعد الأذان سنتحدث عنه بكامل التفاصيل مع البرهان والدليل كما ورد في السنة النبوية واستنادًا الى علماء التفسير.

ما حكم الخروج من المسجد بعد الأذان

الإجابة التي أجمع عليها الفقهاء هي أن من كان عنده أي عذر شرعي فيجوز له الخروج بعد الأذان ولا حرج في ذلك، واتفقوا أيضا أن من خرج من المسجد بعد الأذان ولديه نية بالرجوع وأداء الصلاة المفروضة فيجوز له ذلك بشرط أن يكون بعذر شرعي.

والدليل على ذلك، عن أبي الشعثاء كان يقول : كنّا قعودًا في المسجد مع أبي هريرة فأذن المؤذن فقام رجل من المسجد فأتبعه أبو هريرة بصره حتى خرج من المسجد فقال أبو هريرة: (أمَّا هذا فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم) رواه مسلم، وذكرت رواية أخرى رواها شريك بن عبد الله النخعي عند الإمام الأحمد حيث قال: (أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كنتم في المسجد فنودي بالصلاة فلا يخرج أحدكم حتى يصلِّي).

وفي الختام متابعينا الكرام قد قدمنا لكم بشكل موضح حكم الخروج من المسجد بعد الأذان، حيثُ يبحث عن تلك الاحكام عدد كبير من الاشخاص حول العالم وخاصة العالم الاسلامي.