السوره التي تسمى القتال، وهي من السور المدنية التي يأتي ترتيبها بالقرآن الكريم بالسابعة والأربعين، وقد نزلت سورة القتال بعد سورة الحديد، إذ عرضت سورة القتال عدة مواضيع ومنها القتال والأحكام التي تطلق على الأسرى والغنائم، وما هي أحوال المنافقين، وأحد المواضيع الرئيسية التي تناولتها سورة القتال هي الجهاد في سبيل الله، وقد ارتبطت السورة من أولها الى آخرها، بحيث بدأت في خذلان الكفار وأن الله أفشل أعمالهم، وذلك بسبب معاصيهم لله سبحانه وتعالى، وقد كفر الله عن سيئات المؤمنين وقد أصلح فيما بينهم، وانتهت السورة بخذلان المؤمنين اللذين لم يتعاونوا لإذلال الكفار، لذلك استبدلهم الله بخير منهم، وبعد أن تعرفنا على مواضيع السورة، نعرض عليكم فيما يلي اجابة سؤال السوره التي تسمى القتال.

ما هي السوره التي تسمى القتال

السوره التي تسمى القتال هي سورة محمد، والتي أطلق عليها سورة القتال لأنه تم ذكر فيها القتال لاختبار صدق اتباع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بحيث أن طاعة نبينا تكون بإقبال اللذين تبعوا النبي في الجهاز بسبيل الله، لذلك وجهت السورة لدعوة المؤمنين للالتزام بالقتال عند وجود الحرب، لأن القتال هو من الأمور المذلة للكفار والتي تعجل في هلاكهم.

وهنا نكون قد وصلنا واياكم لنهاية المقالة، والتي عرضنا عليكم من خلالها اجابة سؤال ما هي السوره التي تسمى القتال، وسبب تسميتها بسورة القتال، وما هي المواضع التي تناولتها سورة القتال، دمتم بود.