من اداب السلوك الرقمي، السلوك الرقمي Digital Etiquette، هو عبارة عن معايير واجراءات ومقاييس للسلوك التي يتم من خلالها استخدام التقنية والالتزام بالسلوكيات الصحيحة من جانب المواطن الرقمي، لهذا يتم تثقيف المستخدم وتدريبه بشكل جيد حتى يصبح مواطن رقمي يستطيع تحمل المسؤولية في المجتمعات الجديدة، وهناك العديد من السلوكيات الرقمية التي يجب على المواطن أن يتدرب عليها، مثل : أولها ان يراعي عند كتابة الرسائل الالكترونية أن تكون قصيرة وتتحدث عن موضوع معين، وان يتأكد من القواعد اللغوية والنحوية لما يكتبه، كما أن عليه الانتباه لعلامات الترقيم قبل أن يرسل رسالته، وهذه الاحتياطات يتم أخذها منعاً لسوء الفهم، كما أن عليه الانتباه على عدم كتابة أي شيء خاص لا يريد نشره، ولا ينشر اي معلومات شخصية أو تخص اشخاص اخرين دون اخذ تصريح منهم، وعليه أخيراً أن يحترم اراء الاخرين، ويتناقش معهم باسلوب مهذب، ويتأكد من مصادر معلوماته قبل نشرها، وهنا سنضع بين ايديكم آداب السلوك الرقمي.

 اداب السلوك الرقمي

هناك العديد من الآداب التي يجب على المستخدم الالتزام بها في السلوك الرقمي، حتى يصبح من خلال ذلك مواطناً رقمياً قادراً على تحمل كافة المسؤوليات التي تقع عليه في المجتمع الحديث، وهذه الآداب كما يلي:

  • الالتزام لتعاليم وآداب الدين الإسلامي الحنيف والأعراف والتقاليد الوطنية السائدة.
  • ألا يخالف قوانين الدولة ذات العلاقة.
  • يستخدم اللغة العربية الفصحى وقو
  • استخدام  وقواعد الإملاء في المشاركة الإلكترونية.
  • الدقة في نقل واستخدام الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة، وعدم استخدامها إلا بعد التأكد من الصحة في النقل، والإشارة للمصدر من كتاب الله الكريم وكتب الصحاح.
  • آداب المشاركة والنشر الإلكتروني، والتي منها:
    • عليه أن يكون جاداً، واضحاً، مختصراً بموضوع النقاش.
    • أن يحترم الطرف الاخر وينتقي الفاظه والعبارات التي يتحدث فيها.
    • يبتعد ابتعاداً كلياً عن العنصرية والطائفية والقبلية البغيضة والقذف والتشهير والإساءة واللمز والانتقاص من الآخرين ومجهوداتهم.
    • عدم تصوير الطلبة أو المعلمين أو المشرفيين التربويين أو محتويات منصة مدرستي، ومشاركتها على منصات التواصل الاجتماعي لتجنب المساءلة القانونية.
    • عليه الحذر من السلوكيات التي تشكل خطر على أمن وسرية المعلومات مثل:
      • الضغط على الروابط المجهولة.
      • عدم الاتصال بشبكة إنترنت عامة.
      • إذا اضطررت للعمل أو التعلم بمكان عام لا تترك جهاز الكمبيوتر دون مراقبة ولا تسمح للآخرين باستخدامه دون مراقبة.
    • عليك التأكد من إغلاق المنصة التعليمية بالكامل عند الانتهاء من دروس اليوم وهذا حفاظاً على خصوصيتك.
    • عدم إساءة استخدام أنظمة الوزارة الإلكترونية بما يؤثر على أدائها، أو مستوى أمانها، أو سرعتها، أو استمراريتها.
    • عند التعرض للتنمر الإلكتروني يجب على ولي الأمر أو الطالب إبلاغ المعلم أو المرشد الطلابي بشكل خاص وتوثيق الحالة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.
  • الالتزام بآداب التواصل الإلكتروني، والتي منها:
    • يقوم باستخدام وسائل التواصل الإلكتروني المعتمدة من قبل الوزارة.
    • على المعلم الرد على استفسارات الطلبةوالبريد الإلكتروني من خلال وسائل التواصل المعتمدة من الوزارة وهذا خلال ٢٤ ساعة أثناء أيام العمل الرسمي.
    • يجب مراجعة البريد الإلكتروني، والمشاركات الإلكترونية، والأنشطة الإلكترونية قبل إرسالها.
    • عدم ارسال أي صورة أو ملصق تعبيري و اختصار خلال المشاركة الالكترونية.

في النهاية، استطعنا ايضاح السلوك الرقمي ووضحنا السلوكيات والاداب التي يجب على المستخدم الالتزام بها وتطبيقها حتى يكون مواطن رقمي قادر على تحمل المسؤولية وخاصة في مجتمعنا الجديد.