ما النعمة التي امتن الله تعالى بها على كفار قريش، قبيلة قريش تعتبر من أكبر القبائل التي استقرت في شبه الجزية العربية، وكان لقبيلة قريش مكانة عظيمة جداً بين العرب في الجاهلية، حيث كان لهذه القبيلة الكثير من الامتيازات الاجتماعية على جميع القبائل في العصر الجاهلي، وهذا بسبب سيادة قبيلة قريش على مكة والبيت الحرام، وهذا رفع من شأن قبيلة قريش، وجعلها متميزة عن باقي القبائل، كما ان معظم ابناء قبيلة قريش كانوا يعملون في التجارة، ويتبادلون البضائع مع باقي القبائل، ويجوبون القبائل العربية، كما أن القرآن ذكر رحلاتهم التجارية في سورة قريش، حيث كان لهم رحلتان، رحلة الشتاء ورحلة الصيف، ولا ننسى أن هذه القبيلة التي بزغ نور خاتم الانبياء محمد منها، ولكن ما النعمة التي امتن الله تعالى بها كفار قريش؟، والاجابة سنوضحها فيما يلي.

النعمة التي امتن الله تعالى بها على كفار قريش

انقسمت قريش الى قسمين، قريش الظواهر والبطاح، حيث ان الظواهر هم الفقراء الذين كانوا يهاجمون القوافل التجارية لكسب الأموال والغنائم منها، والبطاح هم حماة حجاج بيت الله الحرام، وآمن الكثير من ابناء قبيلة قريش بمحمد وكفر باقي ابناء القبيلة بمحمد ورسالته، والنعمة التي امتن الله تعالى بها كفار قريش هي أنهم استبدلوا الكفر بالله بدلاً عن شكره، على نعمة الأمن بالحرم وبعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم فيهم.

ومن خلال هذا المقال استطعنا الاجابة عن سؤال “ما النعمة التي امتن الله تعالى بها على كفار قريش؟”، والاجابة هي أنهم استبدلوا الكفر بالله بدلاً عن شكره، على نعمة الأمن بالحرم وبعثة النبي محمد صلى الله عليه وسلم فيهم.