يدرس علم الجيولوجيا سطح الأرض وما يصاحبه من تغيرات مختلفة، حيث يطلق على هذه التغيرات مصطلح “التجوية”، وبذلك يمكن تعريف التجوية أنها مجموعة العوامل الجـوية الخارجية والعوامل الداخلية المؤثرة على سطح الأرض بطرق مختلفة، حيث يتأثر سطح الأرض بعدة عوامل خارجية أي من خارج سطح الأرض مثل: الريـاح، والميــاه سواء مياه الأمطار أو مياه البحار والمسطحات، أو التغير في درجات الحرارة أو تأثير الكائنات الحية المختلفة، كما تتأثر بعدة عوامل داخلية تأتي من باطن الأرض بفعل حركة الماجما والصفائح التكتونية الموجودة أسفل القشرة الأرضية مثل: الزلازل، والبـراكـيـــن، والطيــات والصــدوع وغيرها، في هذا السياق يُطرح سؤال: الانسان لا يمكنه ان يغير معالم سطح الارض، ما مدى صحة هذه العبارة.

الانسان لا يمكنه ان يغير معالم سطح الارض

تعتبر الكائنات الحية بشكل عام من العوامل الخارجية التي تؤثر على سطح الأرض، منها: الإنسان، والحيوان، والنبات، والكائنات الحية الدقيقة، حيث تؤثر الأنشطة المختلفة التي يقوم بها الإنسان على سطح الأرض من خلال شق الطرق والقنوات والأنفاق وقص الصخور في المحاجر، وكذلك فإن النباتات تؤثر في معالم سطح الأرض حيث تعمل على إذابة وتفتيت الصخور لتمتد جذورها في الأرض من خلال مواد تفرزها الجذور لتسهيل ذلك، وبذلك تكون العبارة: “الانسان لا يمكنه ان يغير معالم سطح الارض” عبارة خاطئة.