ما المقصود باستثمار الوقت، هناك الكثير من القصص الناجحة لأشخاص لم ينجحوا عن طريق الصدفة، بل بدأوا حياتهم من الصفر، ولكن ما السبب وراء نجاحهم؟ وما الذي نحتاجه لنكون ناجحين؟ وما الشئ الاساسي الذي يلزم لتحقيق الغايات الني نرجو الوصول لها؟ كل ما علينا معرفته للاجابة عن تلك الاسئلة هو كيفية استثمار الوقت، فالوقت من النعم التي منحنا اياها الله وانعم علينا بها، وما زاد من أهمية الوقت أن الله اقسم به، و الوقت مسؤولية ضخمة تقع على كاهلنا جميعاً وهو أمانة لدينا، سنُسأل عنها يوم القيامة، ونظراً لأهمية هذا الموضوع، تم تناوله في كتاب المهارات الحياتية للصف الأول الثانوي، وهنا سنتعرف ما المقصود باستثمار الوقت.

استثمار الوقت

المقصود بعملية استثمار الوقت هو العملية التي تقوم على التخطيط و السيطرة الكاملة على الوقت الذي نقضيه في أداء نشاطات محددة، أي المقصود به استثمار واستغلال كل ثانية في يومنا بكل حكمة، و الاستفادة من الوقت المتاح لنا، وهذا له غاية اساسية وهي تحقيق أهدافنا مع تحقيق التوازن بين متطلبات الحياة سواء الحياة الخاصة أو العملية وبين حاجات الروح والجسد، و هناك الكثير من الواجبات الواقعة علينا نحن المسلمين اتجاه الوقت، وأولها أن نحرص على استغلاله والاستفادة منه، واستغلال أوقات الفراغ، والمسارعة لعمل الخير دوماً، وأخد العبرة من مرور الايام، الالتزام بالمواعيد وعدم الاستهتار بها، والحذر الشديد من الاشياء التي تضيع وقتنا مثل التأجيل المستمر، وعدم الانضباط والتنظيم، وعدم التخطيط الجيد لاستغلال الوقت و اهدار الوقت لكل ما هو تافه لا يفيد الانسان بشئ.

و أنت عزيزي الطالب عليك أن تستثمر وقتك وخاصة في هذه الأيام، فالاختبارات النصفية بدأت تحلق في سمائك وعليك عدم تضييع يومك بما لا يفيدك، بل عليك استغلاله بكل ما يأتيك بالخير لاحقاً من تحصيل الدرجات العالية، وتقدم في المراحل التعليمية.