أقسم الله بالزيتون في القرآن الكريم ولا يُقسم الله إلا بعظيم حيث قال تعالى:” والتين والزيتون وطور سينين”، ولما من زيت الزيتون من أهمية وفوائد لم يُكرمه الله بالقسم به في القرآن الكريم، لزيت الزيتون الفوائد الكثيرة التي لا تعد ولا تُحصى، ولا زال العلماء يكتشفون فوائده.

زيت الزيتون يُعتبر من الزيوت الطبيعية التي تُساعد في علاج الكثير من المشاكل الصحية والجمالية للصغار والكبار، إذ يُعد من الأطعمة التي تم استخدامها منذ سنين طويلة، وتوجد منه أنواع عديدة وأفضلها زيت الزيتون البكر الممتاز.

زيت الزيتون

زيت الزيتون من الزيوت الغير مشبعة الأحادية، إذ يُعتبر من الدهون الصحية للقلب المحملة بالمواد المضادة للأكسدة التي تعمل على حماية القلب والدم من التلف، وهو عنصر رئيسي في النظام الغذائي، شرب زيت الزيتون كل يوم ليس فقط يُفيد القلب، بل يُساعد في تخفيف الوزن والآلام بالجسم، ويجب الإعتدال في شرب زيت الزيتون.

يستخرج زيت الزيتون بعصر ثمار أشجار الزيتون التي يتم زراعتها عادة في منطقة البحر الأبيض المتوسط، ويتم استخدامه في الطبخ ومواد التجميل، ويُستخدم كوقود لبعض المصابيح التقليدية، ويُستخدم في مختلف الأغذية التي يتناولها الشخص كالقلي والسلطة والتغميس ويتم استخدامه لأغراض طبية.

أنواع زيت الزيتون

يتم استخراج زيت الزيتون من خلال عملية العصر لثمار الزيتون، وسحقها ويتم تقسم زيت الزيتون إلى انواع بحسب درجة التصنيع التي مر بها، فكلما كان تكرار الزيت بالحرارة، والمعالجة الكيميائية قلت جودته، ومن هذه الأنواع ما يلي:

  • زيت الزيتون البكر الممتاز: وهو أعلى جودة لزيت الزيتون، بحيث يتم استخراجه من خلال عصره للمرة الأولى بالأساليب التقليدية، من غير استخدام أي مواد كيميائية وبحرارة منخفضة نسبياً.
  • زيت الزيتون الكبر: وهو العصرة الثانية لثمار الزيتون، من غير استخدام المواد الكيميائية وبقليل من الحرارة.
  • زيت الزيتون النقي: وهو ما يخضع لمعالجة تتضمن الحرارة، وباستخدام مواد كيميائية، ويُخلط بقليل من زيت الزيتون البكر لاستعادة نكهته ولونه.
  • زيت الزيتون الخفيف: وهو أقل جودة في أنواع الزيت، إذ يخسر النكهة واللون الطبيعيين لزيت الزيتون بشكل كبير.

قيمة زيت الزيتون الغذائية

العنصر الغذائي                          القيمة الغذائية

السعرات الحرارية                       119 سعرةً حراريةً

الماء                                       0 مليلتر

البروتين                                   0 غرام

الكربوهيدرات                             0 غرام

الدهون                                     13.5 غراماً

الدهون المشبعة                            29.825 غراماً

الدهون الأحادية غير المشبعة             157.596 غراماً

الدهون المتعددة غير المشبعة             22.730 غراماً

الكوليسترول                               0 غرام

الحديد                                      0.08 مليغرام

فيتامين هـ                                  1.94 مليغرام

فيتامين ك                                  8.1 ميكروغرامات

فوائد شرب زيت الزيتون قبل النوم

لشرب زيت الزيتون قبل النوم الفوائد العظيمة التي تمد الجسم بالمواد الغذائية اللازمة له، بالإضافة إلى معالجته من بعض المشاكل التي قد يتعرض لها، وذلك من خلال تناول ملعقة زيت زيتون مخلوطة بعصير الليمون وشربها قبل النوم، وفوائده كما يلي:

  • يُمكن استخدامه كمُلين للبطن، بحيث لا يُسبب بعد تناوله.
  • زيت الزيتون مُفيد لعملية الهضم، ويحفز عملية التمثيل الغذائي، وامتصاص الغذاء.
  • زيت الزيتون يقي من قرحة المعدة.

فوائد تناول زيت الزيتون على الريق

كجزء من النظام الغذائي يُعتبر تناول زيت الزيتون على الريق غذاءاً صحياً للجسم، ولكن بكميات معتدلة ويُعتبر بديلاً جيداً للدهون الغير صحية، وهناك فوائد عدة لتناوله على الريق بحسب الدراسات التي أُجريت عليه وأهمها ما يلي:

  • زيت الزيتون يُعتبر مصراً غنياً بمضادات الأكسدة: بحيث يحتوي على الكميات العالية من المضادات يُمكن أن تُساعد على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المزمنة ومكافحة الإلتهابات.
  • يُقلل زيت الزيتون من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية: فقد أظهرت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يستهلكون زيت الزيتون بانتظام يكون خطر الإصابة بالسكتات الدماغية أقل بكثير من الذين لا يستهلكونه.
  • يعمل على المساعدة في إنقاص الوزن: ربطت الجميع من الدراسات النظام الغذائي لمنطقة البحر الأبيض المتوسط بالنظام الغني بزيت الزيتون، إذ له التأثيرات الإيجابية على الوزن، ويمكن اعتباره مسبباً لنقصان الوزن.
  • يُقلل زيت الزيتون من خطر الإصابة بالسرطان: بحيث وجدت بعض الدراسات التي أُجريت على سكان البحر المتوسط بأنهم يقل لديهم خطر الإصابة بمرض السرطان، بحيث أوعزوا إلى أن السبب في ذلك تناولهم لزيت الزيتون.
  • يُقلل من خطر الإصابة بالسكري: بحيث أُجريت بعض الدراسات أثبتت بأن زيت الزيتون له علاقة بين استهلاكه وافادته في نسبة السكر بالدم، وحساسية الجسم من الأنسولين، وتقليل خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني.
  • يُخفف من التهاب المفاصل الروماتويدي: بحيث يعمل على التقليل من آلام المفاصل، والإنتفاخ الناجم عنها، ويُفضل استخدامه مع زيت السمك.
  • مصدر للدهون الصحية: يعتبر بعض أنواعه مفيدة وصحية للقلب عند استهلاكها باعتدال، فزيت الزيتون يحتوي على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة، التي تعمل على التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يُقلل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر: إذ تعتبر منطقة البحر الأبيض المتوسط أقل المناطق اصابة بمرض الزهايمر، بسبب الاستهلاك المرتفع لزيت الزيتون.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)