بعد أن خلق الله الإنسان في أحسن صورة، وميّـزه عن غيره من المخلوقات بأن حباه العقل؛ ليتفكر ويتدبر فيما حوله ويعرف أن هناك رب خالق لهذا النظام الدقيق المحكم، فقد أرسل الله أيضاََ أنبياء ورسل مبشرين ومنذرين، يحملون رسالة الله يدعو الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له وترك عبادة الأصنام التي وجدوا عليها آباءهم وأجدادهم، وقد أرسل الله الرسل من الأقوام التي بعثهم إليها وقد اتصفوا بالحكمة والبلاغة والأمانة وغيرها من الصفات التي تمكنهم من تبليغ الدعوة على أتم وجه، لكنهم لاقوا الإنكار والتكذيب ورفض الدعوة إلى الله، والعناد للأمر الإلهي، لكن هؤلاء الرسل تحملوا هذا الأذي والمشاق فقال فيهم الله تعالى: “فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل” مِن أولي العزم من الرسل هو؟

مِن أولي العزم من الرسل هو

أولي العزم من الرسل هم أهــل الصبر وقوة تحمل المشاق من الرسل الذين أرسلهم الله إلى أقوامهم، وهم: سيدنا نوح، وسيدنا إبراهيم، وسيدنا موسى، وسيدنا عيسى، وسيدنا محمد -عليهم الصلاة والسلام.