متى بدأ بناء سد النهضة الاثيوبي ومراحل البناء، يعد سد النهضة من السدود التي تشتعل عليها الصراعات في بين عدد من الدول وخاصة الصراعات القائمة بين جمهورية مصر العربية ودولة اثيوبيا، كما أن الخلافات على هذا السد كانت ممتدة منذ زمن طويل وحتى عصرنا هذا، وكان هدف اثيوبيا من بناء سد النهضة تحقيق الكثير من الغايات والتي تتمثل في عملية انتاج الطاقة الكهرومائية، وهذه الطاقة يتم انتاجها من خلال محطة ضخمة لتوليد الطاقة الكهرومائية التي تباع لدولة أثيوبيا وباقي الدول التي تتواجد على حدودها، وكانت عملية بيع الكهرباء المتولدة من سد النهضة عملية تحتاج للكثير من الاعداد والتجهيز والأهم من هذا تحتاج لبناء بنى تحتية بتكاليف كبيرة، ولهذا نتعرف من خلال مقالنا متى بدأ بناء سد النهضة الاثيوبي وأهم الصعوبات التي واجهت البناء.

متى بدأ بناء سد النهضة الاثيوبي

يعتبر الموقع الجغرافي والجيولوجي لسد النهضة ممكن ان يتسبب في فشل انشاء المشروع الخاص في الكهرباء وهذا بما فيه من عدة عوامل تؤثر على السد نذكر فيما يلي الصعوبات التي قد تواجه سد النهضة وتعمل على افشال مخططه:

  • التغيرات المناخية التي قد تصيب السد حيث ممكن أن يعمل على جفاف بعض الأماكن وامطار قد تتضرر في بعض المنشآت القائمة حاليا وقبل الانتهاء منها.
  • صعوبة التضاريس، حيث يعد الاودية الضيقة والجبال المرتفعة، ومنها الاودية العميقة، تجد صعوبة في انتقال المياه من مكان لآخر في حالات التخزين
  • المؤثرات الناتجة على الصخور البازلتية والمنشرة وبحجم واسع وكبير في منطقة السد وهذا يأثر في نوع المياه، مما تعمل على زيادة ملوحتها التي تقع على بحيرات اثيوبيا، وهذه الحالة تشكل عائق ليس سهل على السد من المياه الجوفيةِ.
  • كم يعد كثرة الصخور البركانية البازلتية، والموجود بوجه خاص في اثيوبيا، كما تعتبر صخوره سهلة التعرية بفعل الامطار، كما وتعتبر ضعيفة في قدرتها على تحمل مرتكزات السد
  • وأيضا يعد التوزيع العير متجانس للأمطار سواء المكاني او الزمني له تأثير عميق وقد يؤثر وبشكل سلبي على السد، بالاضافة لمعدلات التبخر التي ممكن ان تصل الى ثمانين بالمائة.
  • بفعل انتشار الصخور الضعيفة، ممكن ان تؤدي الى زيادة التعرية وانجراف في التربة، وغزارة الامطار وانحدارات شديدة لسطح الارض، ونضيف على ذلك في ازالة الغابات وانتشار في عدد السكان.

مراحل ملء سد النهضة

كان بناء سد النهضة الأثيوبي قد مر بمجموعة من المراحل التاريخية والتي كانت تأتي بالتتابع حتى جاء اليوم الذي نجد فيه سد النهضة الأثيوبي راهن في مكانه، وكانت البداية في الفترة الواقعة ما بين 1956 – 1964 بحيث قام مكتب من مكاتب الولايات المتحدة الأمريكية بتحديد المكان الذي سيتم فيه اقامة سد النهضة الاثيوبي، وهذا من بعد عدد كبير من العمليات التي تم من خلالها مسح “النيل الأزرق” وهذا الأمر تم دون الرجوع لجمهورية مصر العربية، وتتبعها الأعوام المتراوحة ما بين 2009-2010 والتي تولت فيها الحكومة الاثيوبية عملية مسح النيل الأزرق، وفي شهر نوفمبر من عام 2010 تم الانتهاء من تصميم سد النهضة، ليبدأ العمل فيه في الثاني من شهر ابريل لعام 2011، ومرت الأعوام تباعاً حتى بات سد النهضة الأثيوبي جاهزاً في شهر يوليو من عام 2022م، ليكون العمل المستغرق في انشاء هذا السد قدره ثمانية أعوام.

مراحل بناء سد النهضة

بدا وضع المخطط لإنشاء السد وتحديد الموقع الجغرافي المناسب له بواسطة مكتب الاستصلاح الخاص في الولايات المتحدة الامريكية، وهو من احدى الإدارات الخارجية لأمريكا، خلال مخطط مسح تم اجراءه بين في عام 1964م دون اخذ اي موافقة من مصر وذلك حسب اتفاقية 1929م وفي عام 2010 قامت اثيوبيا بعمل مخطط مسح للموقع وفي نهاية العام انتهت اثيوبيا من جميع تصميمات السد، اما في عام 2011 تم وضع حجر الأساس للسد وتم انشاء مهبط للطائرات صغير لنقل المعدات السريعة الخاصة في الانشاء وانشاء كسارة للصخور لتسهيل عمليات العمل، وخلال العام ايضا تم تسمية السد باسم “سد النهضة الأثيوبي الكبير”، وفي نفس العام ايضا تم اعلان اثيوبيا انها سوف تتقاسم السد ومخططاته مع جمهورية مصر حتى يمكن لها دراسة مدى تأثيره على المصب، وفي عام 2012م تم اعلان اثيوبيا من زيادة قوة ونسبة توليد الكهرباء من خلال السد وترقية تصميم محطة التوليد الخاصة بالكهرباء

وحتى يومنا هذا يتم العمل بمشروع السد ومن المقرر الانتهاء منه في عام 2022 حسب ما اعلنت عنه الحكومية الاثيوبية سابقا، وإنتاج الكهرباء بالشكل المناسب لدى اثيوبيا ومصر دون الوقوع باي اضرار.