من هو متحرش ماك الطايف، لقد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي بشك كبير قصة التحرش بالفتاة في مدينة الطائف في المملكة العربية السعودية، حث ان الفيديو الذي تداوله النشطاء على مواق التواصل الاجتماعي والذي يظهر فيه احد الشباب بتحرش بفتاة، قد اثار غض الكثيرين، حيث ان الكثير من الناس قد وصفوا ما قام به الشاب بالفعل المشين الذي تعاض مع اخلاقنا و ديننا والعرف و العادات في المجتمعات العربية والاسلامية المحافظة، وانه لا يمكن السماح بمثل هذه التصرفات في مجتمعاتنا.

تفاصيل قصة متحرش ماك الطايف

بعد انتشار وسم متحرش ماك الطايف بين العديد من نشطاء مواقع التواصل  الاجتماعي والذي يعرض فيه مقطع فيديو يقوم به احد الشبان بالتحرش بإحدى افتيات في مطعم ماك في منطقة الطائف من خلال قيامة بعمل حركة بيده، وهو ما عبر الكثير من الناس عن استيائهم عن هذا الفعل الشنيع ولقد طالب المغردون بوسم متحرش ماك الطايف بضرورة محاسبة الشاب على هذا الفعل الشين الذي قام به كي يكون رادعا لغيرة من الشباب الذين قد تسول لهم انفسهم القيام بمثل هذه التصرفات التي لا يقبلها ديننا ولا مجتمعاتنا العربية الاسلامية.

متحرش ماك الطايف

انتشر بين كبير من النشطاء على مختلف مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر حادثة تحرش التي تعرضت لها إحدى الفتيات في مطعم ماك الطائف، وسط غضب كبير من النشطاء الذين طالبوا وبشدة الجهات الأمنية بضرورة التدخل خصوصاً أن وجه الفتاة تظهر في الفيديو والفيديو إنتشر بشكل كبير جدا بين المستخدمين على منصات التواصل الاجتماعي حيث أن يعد هذا انتهاك واضح وصريح لحرمة هذه الفتاة التي لم تفعل شيئاً سوى أنها ذهبت إلا المطعم ولم تتوقع مجيئ هذه الذئاب المسعورة.

قصة متحرش ماك الطايف

وجهت هيئة التحقيق والادعاء العام في الطائف بإطلاق مشروط الخمسة أحداث مدانين بالتستر في قضية التحرش بإحدى الفتيات فيما أحيل اثنان من الشباب الذين ظهروا في مقطع الفيديو المتداول الى السجن لإدانتهم بالتحرش تمهيداً بإحالة ملف القضية الى المحكمة المُختصة، وكانت شرطة الطائف أنهت فصول أحداث هذه القضية بعد تداول مقطع فيديو يَظهر فيه شابين يتحرشون بفتاة لفظياً وجسديا بجوار إحدى المولات بالمحافظة، وتمكنت شرطة شعبة التحريات والبحث الجنائي من ضبط المتحرشين والمرافقين لهم بعد 24 ساعة من بداية تحليل مقطع الفيديو وتم الوصول لهم بعد الاستعانة بكاميرات المول التجاري.

ومن الجدير بالذكر ان هناك عدد كبيرا من الناس يعترضون على الانتشار الواسع لمقطع الفيديو الذي انتشر و يوثق الحادة، حيث انهم يعبرون عن هذا بوصفهم ان ما كان يقوم به الشاب هو مجرد حركة لصديقة خلف الكاميرا وان مقطع الفيديو قصير جدا لا يمكن اعتباره دليلا على ادانه الشاب، بل وطالبو بإدانة من قام بتصوير الفيديو ونشرة بتهمة التشهير بالشاب.