هل الاستفراغ ينقض الوضوء، يتساءل العديد من الناس عن نواقض الوضوء ومنها الاستفراغ أو القيء، إذ يعرف الوضوء من حيث اللغة بأنه النظافة والوضاءة، والمراد به هو الماء الذي يغسل به المسلم الأعضاء المتعارف عنها للوضوء، ويعرف الوضوء من حيث الاصطلاح بعدة تعريفات، بحيث أن الوضوء عند المالكية هو الطهارة المائية التي تتعلق بعدة أعضاء مخصوصة وعلى وجه مخصوص، بينما الوضوء عند الحنفية يعرف بأنه الغسل والمسح على الأعضاء المخصوصة، ويعرف الوضوء عند الشافعية بأنه الأفعال المخصوصة التي يفعلها المسلم والتي تبدأ بالنية، وفيما يلي سوف نجيبكم عن سؤال هل الاستفراغ ينقض الوضوء.

هل القيء يبطل الوضوء

هل الاستفراغ ينقض الوضوء، أجاب عن هذا السؤال عدة أئمة ومنهم الإمام الشافعي، وقد أجاب الإمام بأن الاستفراغ لا ينقض الوضوء، وذلك لأن ليس هنالك دليل واضح وصحيح على نقض الوضوء بالاستفراغ، وقد قال البعض بأنه ورد عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأنه قد قاء فتوضأ، ولكنه يعتبر من الأحاديث الضعيفة.

هل الاستفراغ ينقض الوضوء

وهنا نكون قد وصلنا واياكم لنهاية المقالة، والتي عرضنا عليكم من خلالها اجابة سؤال هل الاستفراغ ينقض الوضوء، بحيث جاءت الاجابة بأن الاستفراغ لا ينقض الوضوء، إذ أن الخارج من غير السبيلين لا ينقض الوضوء بخلاف البول والغائط، دمتم بود.