النسكافيه من المشروبات الساخنة التي تمتلك شعبية واسعة النطاق في مختلف دول العالم، حيث تعتبر النسكافيه واحدة من أنواع القهوة سريعة التحضيــر، ويمكن تحضيره بطريقة ساخنة من خلال إضافة الماء الساخن أو الحليب الساخن، ويمكن تحضيره بطريقة باردة من خلال إضافة الحليب البارد مع مكعبات الثلج وبعض الإضافات والاستمتاع بمذاقه اللذيذ، هذا ويتم صناعة النسكافيه من خلال طحن حبوب القهوة بعد تحميصها، ثم يتم تخميرها بعد ذلك تُجفف ويتم إضافة مواد حافظـة لتصبح جاهزة بالشكل الذي نجده في الأسواق إما في عبوات زجاجية أو أكياس صغيرة كافية لتجهيز كوب من النسكافيه، وتطرأ بعض المخاوف لدى السيدة الحامل حول تناول النسكافيه خلال فترة الحمل، وهذا يدفعنا للاستفسار حول هل النسكافيه مضر للحامل؟ سنتعرف وإياكم على الإجابة على السؤال موضحين تأثير النسكافيه على السيدة الحامل.

هل النسكافيه مضر للحامل

يعتبر النسكافيه مصدر من مصادر الكافيين، حيث يحتوي على نسبة لا بأس بها من المواد المنبهة التي من أهمها: الكافيين، وينبغي على المرأة الحامل تجنب تناول النسكافيه خلال فترة الحمل وخاصة في الشهور الثلاثة الأولى من الحمل والتي تُشكل الثلث الأول من الحمل المتمثل في مرحلة تكوين الجنين، كما أنها مرحلة حساسة تجاه ثبات الحمل والمحافظة عليه، حيث أن تناول المنبهات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين خلال بداية الحمل يؤدي إلى انخفاض وزن الجنين، وهذا يؤدي إلى مخاطر حين الولادة عدا عن مواجهة الحامل للكثير من الصعوبات في الحصول على النوم والراحة إلى جانب تزايد في دقات القلب بالإضافة إلى ارتفاع في عملية التمثيل الغذائي، ويمكن أن يزيد الكافيين من احتمالية حدوث إجهاض للحمل في الشهور الأولى.

الكافيين من المواد التي تعمل على إدرار البول مما يُعرّض الجسم للجفاف في الوقت الذي تكون فيه الحامل في أَمَسِّ الحاجة للترطيب وهذا بدوره يؤثر على معدل الكالسيوم في الجسم، حيث يلعب الكالسيوم دوراً أساسياً في بناء جسم الجنين وعظامه، كما للكافيين دور في زيادة التوتر لدى الحامل، ورفع احتمالية الإصابة بالصداع.

لقد عمل الأطباء على تحديد مقدار محدد من الكافيين تستطيع المرأة الحامل تناوله دون زياة عن ذلك، وهذا المقدار يعادل 300 ملجــم فقط، حيث أن هذا المقدار لا يترك أي أثر ضار على صحة الحامل أو الجنين.

أضـرار عـامة للنسـكافيــه

هل النسكافيه مضر للحامل

إن تناول النسكافيه بكميات محدوة دون مبالغة أو إفراط في تناولها لن يسبب أي أضرار على الجسم، لكن المبالغة في تناولها يترك آثاراً سلبية على الجسم منها:

  • الأرق الشديد وصعوبة في الحصول على النوم وأخذ قسط من الراحة.
  • صداع حاد وفقدان القدرة على التركيز في حال لم يتم تناوله في الوقت المعتاد.
  • زيادة فرصة الإصابة بسرطان المثانة نتيجة لوجود المادة المُبيّضــة وشراب الجلـوكــوز.
  • خفض معدل امتصــاص عنصر الحديد في الجسم.
  • اضطرابات ومشاكل في عمل الجهاز الهضمي.
  • الإكثار منه قد يزيد من فرصة الإصابة بالعُقــم خاصة عند الرجــال.
  • تأثير سلبي على نمــو خلايا وأنسجة الجسم.