الفرق بين الدائن والمدين، الدين من الأمور التي يقوم بها الأشخاص بين بعضهم البعض، من أجل المحافظة على الروابط فيما بينهم، ومن أجل مساعدة بعضهم البعض، حيث أ، لهذا الدين تعريف في الإسلام، سنتعرف عليه لاحقاً في هذا المقال، كذلك نتعرف اليوم على أطراف الدين في الإسلام، وهم الدائن، والمدين، وهم أطراف عملية الإستلاف، أو الدين كما تسمى، حيث أن هناك فرق كبير بين الدائن، وبين المدين في الإسلام، نقوم بالتعرف على هذا الفرق الكبير بين هؤلاء الأشخاص.

ما هو الدَين في الإسلام

الكثير لا يعرف ما هو المعنى الصحيح للدَين في الإسلام، حيث أ، الدَين من العادات الظاهرة بين الناس، والتي يقوم بها الكثيرين من الناس من أجل فك حاجته، ومن أجل مساعدة الأشخاص الاخرين ممن هم مقربون منه، حيث أن الإسلام كان قد أوضح لنا ما هو الدَين في الإسلام بالشكل الصحيح، وهو كل شيء مملوك يقوم الدائن بتسليفه الى المدين بهدف سد حاجة المدين، ولفترة محدودة، على أن المدين يقوم بإرجاع ما تم إعطائه إياه من قبل الدائن بشكل كامل، دون زيادة أو نقان، وأي زيادة أو نقصان يصبح هناك ربا، وله عقاب شديد وكبير عند الله عز وجل، ومن الممكن أن يكون الدَين هذا سيارة، أو منزل، أو هاتف، أو مبلغ من المال، ويجب أن يكون هذا الدين برضا وموافقة صاحب الدين، والمدين، حتى يكون الدَين سليم من الناحية الشرعية والإسلامية، وكان الإسلام قد أوضح هذا الدَين بالشكل الصحيح نظراً لأن هذا الدَين أصبح له الكثير من الأشكال الحرام الموجودة في المجتمع، والتي يقع فيها الكثير من الأشخاص مؤخراً، مثل القروض الربوية، والتي تعتبر محرمة شرعاً في الإسلام، وأثم كل من يتعامل بها.

الفرق الصحيح بين الدائن والمدين

بعد أن تعرفنا على الدَين في الإسلام بالتعريف والشكل الصحيح، تعرفنا على أطراف الدَين الأساسيين في هذه العملية، وهم الدائن والمدين، ولكن هناك بعض من الأشخاص من لا يعرفون من هو الدائن، ومن هو المدين، ولهذا نتعرف سوياً على الفرق الصحيح بين أطراف الدَين بالشكل الصحيح، ومن هو المدين، ومن هو الدائن، والفرق يكمن في التالي:

  • الدائن: الشخص الذي يمتلك العقار أو الدين أياً كان، وهو الذي يقوم بمنحه للشخص المدين سواء كان مبلغ من المال أو عقار أو سيارة، وبموافقته، وموافقة وقبول المدين بهذا الدَين، شرطاً أن يعود له الدين كما هو، دون زيادة أو نقصان، وإلا وقع في الربا، والربا من الأفعال المحرمة عند الله عز وجل.
  • المدين: هو الشخص الذي يحتاج من الدائن مبلغ من المال، أو استلاف لعقار ما، أو سيارة، وهو أي نوع من أنواع الدَين، بهدف سد حاجته، ولكن يجب ا، يكون هذا الدَين بموافقة الشخص الدائن، دون إكراه الدائن على هذا الدين، أو إجباره، وكذلك يجب أ، يقوم المدين بإرجاع الدين الى الدائن بشكل مشابه كما أخذه، ولا يجوز إرجاعه بزيادة أو نقصان، حتى لا يقع في الربا.

تناولنا في هذا المقال الفرق بين الدائن والمدين، نظراً لأن هناك الكثير من الأشخاص لا يعرفون من الشخص الدائن، ومن المدين، وما هو الدين في الإسلام، ونظراً لانتشار الكثير من أشكال الدين المحرمة، والتي تتمثل بالقروض، وكل ما يأخذ زيادة على المبلغ أو الملك المستعار من قبل الدائن، وفي هذا المقال كان الفرق واضحاً بين الدائن، وبين المدين، والشرط الصحيح لعملية الدين في الإسلام هو رضا وقبول الدائن والمدين.