قال تعالى:” وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين”، إنه لمن النعم الجليلة أن يدعو الله تعالى عباده لسؤاله وعرض حاجاتهم عليه، ويعدهم تبارك وتعالى بأن يُحقق لهم المطلوب.

يدعو الإنسان ربه في كل حال تُصيبه، وما أروع ذلك المثل الذي ضربه مورق العجلي رحمه الله وهو يصف حال المؤمن في الدعاء إذ يقول:” وما وجدت للمؤمن مثلاً إلا رجلاً في البحر على خشبة فهو يدعو: يارب يارب لعل الله عز وجل أن يُنجيه”، إذ لابد للإنسان أن يتوسل ربه ويُلح عليه ليرحمه ويمن عليه بما يرغب ويريد.

مفهوم الدعاء وأقسامه

الدعاء هو الإبتهال إلى الله بالسؤال وكل ما يجل فيخاطر وقلب المؤمن من قلق وحيرة، والرغبة من الخير والتضرع إليه في تحقيق المطلوب والنجاة من المرهوب. وقال ابن القيم رحمه الله: هو طلب ما ينفع الداعي وطالب كشف ما يضره أو دفعه.

أقسام الدعاء قسمين لا ثالث لهما: 1- دعاء عبادة: وهو الشامل لجميع القربات الظاهرة والباطنة، 2- دعاء المسألة: وهو أن يطلب الداعي ما ينفعه وما يكشف ضره.

أنواع التوسل المشروع

للتوسل ثلاثة أنواع مشروعة يُمكن ذكرها كالتالي:

  • التوسل إلى الله تعالى بأسمائه وصفاته العلى: وهو ان يتوجه المسلم إلى ربه بالتوسل بأسمائه وصفاته والتعبد له بقلب خاشع متيقناً بإجابته.
  • التوسل بالأعمال الصالحات التي تُقرب من الله: وهو أن يقوم المسلم بالتوسل إلى الله بالعبادات والأعمال الصالحات، ليدعوه بان يأجره أجر الأعمال ويجلب له المنفعة ويدفع عنه الضر، ويجب الإبتعاد عن الذنوب والمعاصي التي حرمها الله، ويمكن للمسلم أن يقول ذلك ” اللهم بإيماني بك، ومحبتي لك، واتباعي لرسولك اغفر لي”.
  • التوسل إلى الله بدعاء الرجل الصالح: وهو عند مرور المسلم بالضيق الشديد نتيجة التفريط فيجنب الله أن يذهب إلى رجل يرى فيه الصلاح والتقوى والإيمان يطلب منه الدعوة له بكشف الضر عنه من كل كرب ويزيل عنه كل هم.

آيات قرآنية تحث على التوسل والتضرع لله

  • قال تعالى:” وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ”.
  • قال تعالى:” ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ* وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ”.
  • قال تعالى:” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ”.

دعاء التوسل إلى الله المستجاب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” ما من مسلم يدعو ليس بإثم ولا بقطيعة رحم إلا اعطاه الله إحدى ثلاث: إما أن يُعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يدفع عنه من السوء مثلها”، ومن أدعية التوسل المستجابة ما يلي:

  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنِّي أَشْهَدُ أَنَّكَ أَنْتَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْأَحَدُ الصَّمَدُ الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ قَالَ فَقَالَ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَقَدْ سَأَلَ اللَّهَ بِاسْمِهِ الْأَعْظَمِ الَّذِي إِذَا دُعِيَ بِهِ أَجَابَ وَإِذَا سُئِلَ بِهِ أَعْطَى.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الهَمِّ وَالحَزَنِ، وَالعَجْزِ وَالكَسَلِ، وَالجُبْنِ وَالبُخْلِ، وَضَلَعِ الدَّيْنِ، وَغَلَبَةِ الرِّجَالِ.
  • اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ، وَابْنُ عَبْدِكَ، وَابْنُ أَمَتِكَ، نَاصِيَتِي بِيَدِكَ، مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ، أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ، أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ، أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ، أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ، أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي، وَنُورَ صَدْرِي، وَجِلاءَ حُزْنِي، وَذَهَابَ هَمِّي، إِلا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا.
  • اللَّهُمَّ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ؛ بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.
  • اللهم أتوسل إليك بكل اسم هو لك، أن تقضي لي حاجتي، وأن تذهب عني الهم والغم والحزن، وأن تهدني راحة البال، وتكشف عني الكربات.. إنك على كل شيء قدير.. اللهم آمين يا رب العالمين.
  • لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ.
  • اللَّهُمَّ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْمَنَّانُ؛ بَدِيعَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ، ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)