هناك اموال لا يشترط لوجوب الزكاة فيها مضي الحول ومنها، الزكاة هي مقدار معين من المال يدفعه المسلمون في كل سنة كفارة لذنوبهم، حيث أنه تكون هذه القيمة حسب شروط معينة، والجدير بالذكر أن الزكاة هي الركن الثالث من أركان الإسلام، ويتم دفعها في شهر رمضان المبارك، حيث أنه فرض على كل مسلم أن يعرف الزكاة وشروطها؛ لكي يتمكن من أداء فريضته بالشكل الصحيح وحتى لا يقع في الإثم، وعلى إثر ذلك لا بد من التعرف على الأموال التي لا يشترط فيها وجوب الزكاة وقد مضي عليها الحول.

اموال لا يشترط لوجوب الزكاة فيها مضي الحول ومنها

اموال لا يشترط لوجوب الزكاة فيها مضي الحول ومنها، المعروف في الزكاة أنه يجب أن يكون قد مضى حول كاملاً عليها ليتم إخراج الزكاة، وهناك أموال لا يشترط لوجوب الزكاة فيها مضي الحول ومن هذه الأموال هي:

  • الحبوب والثمار، فهذه يقوم صاحبها بدفع زكاتها عند حصادها.
  • النتائج التي تخرج من الأنعام، فحولها يتبع لحول أصله.
  • أرباح الناتجة عن التجارة، وهذه أحولها يتبع لحول أصله.