حكم اقامة الرجل من مجلسه، يعرف الطريق بأنه كل الممرات العمومية التي يسلكها الناس من شوارع وأزقة وغيرها، وهو مرفق عام لجميع الناس ومُلك للجميع، فالكل يستخدمه، ولا أحد يستطيع أن يستغني عنه، وايضا لا يجوز الجلوس فيه وعرقلة حركة الناس ومصالحهم، فاحترام الطريق والمحافظة عليه من الأخلاق العالية التي جاء بها الإسلام كما قال نبينا الكريم صل الله عليه وسلم: “إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق”، فكمال الأخلاق هو من كمال الدين، ونقصها من نقص الدين.

ما هو حكم اقامة الرجل من مجلسه

يتساءل العديد من الناس عن حكم اقامة الرجل من مجلسه، وقد ورد الكثير من الاحاديث النبوية عن النبي صلى الله عليه وسلم، تفيد النهي عن أن يقيم الرجل غيره ليجلس مكانه وقد جاء النهي بصيغة النفي فعن جابر رضي الله عنه قال‏:‏ ‏”قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏”لا يقيم أحدكم يوم الجمعة ثم يخالفه إلى مقعده ولكن ليقل افسحوا‏ “.

نصل واياكم متابعينا الكرام الى ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن حكم اقامة الرجل من مجلسه، نتمنى ان تكونوا قد استفدتم وتعرفتم على الحكم لاقامة الرجل من مجلسه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)