ما حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد، أعياد المسلمين التي شرعها الإسلام هي عيدين فقط لا غير عيد الأضحى وعيد الفطر، وهي من الأعياد التي منحت كعطايا من الله سبحانه وتعالى لعباده المسلمين، فعيد الفطر يتبع ثلاثين يوما من الطاعة والصيام والعبادات يأتي كهدية بعد شهر رمضان المبارك، بينما عيد الأضحى المبارك الذي جاء تخليدا لقصة سيدنا إبراهيم عليه السلام عندما أراد تطبيق الرؤيا الحق في ذبح ابنه إسماعيل فلقد فداه الله بكبش عظيم وجاءت البشارة، والعيدان الفطر والأضحى فيها طقوس دينية تناقلت لنا عن النبي صل الله عليه وسلم لابد من التمثل بها، وهي من شعائر الله، فما حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد.

إظهار الفرح بالعيد من تعظيم شعائر الله

ما حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد لابأس به طالما في حدود الشريعة الإسلامية، فيوم العيد هو يوم فرح وسرور يترقب المسلمين حضوره لمشاركة طقوسه الجميلة مع الأهل والأحباب فلقد ثبت عن النبي صل الله عليه وسلم: أنه قال: “أيام التشريق أيام أكل وشرب، وذكر لله عز وجل”، يعني بذلك الثلاثة الأيام التي بعد عيد الأضحى المبارك وكذلك في العيد، فالناس في العيد تضحك وتبتهج ويتزاور الأهل والأحباب حامدين الله على النعم، فتعظيم شعائر الله في العيد هي من تقوى القلوب، فالنبي صل الله عليه وسلم لم يشهد له في مثل هذه المناسبات سوى بالفرح والسعادة هو وأصحابه، فلم يشهد عبوس أحد من الصحابة في أيام العيد، فهي أيام جاءت ليبتهج بها المسلمون ويتم إظهار الفرح والسرور فيها ما لم يتجاوز الحد الشرعي.

حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد واجب أم مباح

في سبيل توضيح ما حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد، نؤكد على أن الفرح في طاعة الله هي صفة من صفات المتقين، فيوم العيد هو فرح وسرور في إظهار الانتهاء من فريضة من فرائض الله عزوجل، فالرسول عليه الصلاة والسلام رخص في إظهار السرور في هذا اليوم وتأكيده، بالغناء والضرب بالدف واللعب واللهو المباح، وهنالك العديد من الأحاديث النبوية التي تشير على وجوب إظهار السرور في الأعياد التي شرعها الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين، فلقد رُوي عن عِياض الأشعريّ أنه شهد عيدًا بالأنبار فقال: ما لي أراكم لا تُقلِّسون، فقد كانوا في زمان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يفعلونه، وفي رواية أخرى: فإنه من السنة في العيدين، والتقليس: هو الضرب بالدف والغناء، ورُوي عن عائشة قالت: إن أبا بكر دخل عليها والنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عندها في يوم فطر أو أضحى، وعندها جاريتان تغنيان بما تَقاوَلَت به.

ما حكم إظهار الفرح والسرور يوم العيد واجب فهو فرح وسرور في إتمام فرائض الله وأيام العيد هي من الأيام التي شرعها الله سبحانه وتعالى على عباده المسلمين، ولقد وردت العديد من الأحاديث النبوية التي تفيد بحرص الرسول صل الله عليه وسلم على الفرح والسرور في العيد حيث أمر بالغناء والضرب بالدف واللعب واللهو المباح وكافة وسائل إظهار السرور والفرح ما لم يخالف شريعة الله.