هيبه في القلب لله تعالى مع الخضوع والتذلل من التعريفات التي جاءت تتحدث أو تصف واحدة من الحالات التي يكون عليها العبد المُؤمن بالله، فيكون شاعراً من داخل قلبه بالخضوع والتذلل لله لأنه يخشاه ويخشى غضبه في حالة إرتكاب المعاضي، وهذه الخشية أو الخوف تحول بين قلبه وبين إقدامه على عصيان الله وإرتكاب المعاصي، فتجده يستذكر القيامة وأهوالها وشديد العذاب الذي حل بالأقوام الكافرة فيتراجع ولا يُقدم على المعصية، فما هو تعريف هيبه في القلب لله تعالى مع الخضوع والتذلل وعلى ماذا تُطلق.

هيبه في القلب لله تعالى مع الخضوع والتذلل ؟

سؤال جديد وصلنا من الطلبة في المرحلة المتوسطة كان البحث فيه عن التعريف الذي تحمله هيبه في القلب لله تعالى مع الخضوع والتذلل فما هو :

  • الخوف من الله.

المهابة التي تستقر في القلوب والخشية من الله والخضوع والتذلل لها ناجمة عن الخوف من الله سبحانه وتعالى.