يتساءل العديد من الناس عن الطعن في النسب والنياحة على الميت هما من وهو من الاشياء المهمة من اجل توضيح الاعمال التي تغضب الله عز وجل، وبمعرفة ذلك فان الانسان سوف يكون في مقدوره تفادي الاعمال التي تغضب الله عز وجل وتجلب السيئات الى كتابه الذي سوف ياتي به يوم القيامة من اجل ان يعرضه امام الله وياخذ ما له ويعطي ما عليه، ان المؤمنين سوف ياتون كتابهم يوم القيامة بيمينهم اما الكفار سوف ياتون كتابهم بشمالهم وهم خائفين.

الطعن في النسب والنياحة على الميت هما من ؟

الجواب هو الطعن في النسب والنياحة على الميت هما من الكفر، حيث ان هذه الاعمال قد حددها الاسلام انها من اعمال الكفار ولا ينبغي على المسلمين القيام بها ابدا، النياحة على الميت هي من الكفر، حيث انه لا يجوز للمرء بان يصرخ ان يلطم نفسه عندما يفقد عزيزا، ولكي نكون واضحين فان الاسلام لا يمنع الشخص من الشعور بالحزن ولكن يجب ان لا يتعدى الامر النياحة وضرب النفس.