البحث عن عورات الناس يسمى، تتبع عورات الناس هي من الامور او الآفات الاجتماعي التي تنتشر في الفترة الحالية بشكل كبير بين الكثير من الاشخاص، حيث نجد الكثير من الاشخاص يهتمون بأمور المسلمين ومتابعة اخبارهم والاهتمام بحياتهم الشخصية، ويعتبر هذا الامر من الامور التي حرمها الله عز وجل على المسلين ومن يتبع هذه الآفة له عذاب شديد في الدنيا والاخرة.

البحث عن عورات الناس يسمى

ان البحث عن عورات الناس يسمى ( التجسس)، وورد في كتاب الله عز وجل (يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ).

علمًا ان مراقبة امور المسلمين والاهتمام بحياتهم الشخصية من الامور التي حذر منها الله عز وجل واكد على انه لها عذاب اليم في الدنيا والاخرة ويجب على الناس الحذر من هذه الآفة الضارة والتي تعود بضرر على المجتمع.