اقدم ميناء في السعودية، في كل دولة هناك ميناء بحري يوجد بها، يتم من خلاله تسيير الرحلات البحرية، واستبال ونقل البضائع من الدولة الى باقي الأسواق العالمية، حيث أ، هناك أسئلة تدور حول أقدم ميناء في المملكة العربية السعودية، وهو نفس الميناء الأول الذي كان موجود منذ عصر العثمانيين وفترة حكمهم في أرض المملكة العربية السعودية، أو أرض الحجاز كما كانت تسمى قديماً، لهذا نتعرف سوياً على أحد المعالم التاريخية القديمة في المملكة العربية السعودية.

أول ميناء في المملكة العربية السعودية

في العهد العثماني في القرون السابقة التي حكمت فيها الدولة العثمانية أرض الجزيرة العربية، كان لا بد لها أن تقوم بإنشاء ميناء بحري للدولة العثمانية للأغراض البحرية آنذاك، حيث قامت الدولة العثمانية ببناء ميناء العقير على شواطئ الخليج العربي، لكي يتم استقبال وإرسال الرحلات البحرية في منطقة الخليج العربي، حيث قام العثمانيين ببناء هذا الميناء في عام 960هـ، وكان يقع هذا الميناء الأثري في منطقة الأحساء في المملكة العربية السعودية، وكان مركز للحضارة العثمانية في المنطقة العربية، وظل هذا الميناء هو مركز رئيسي للكثير من الحضارات التي لحقت  بالحضارة العثمانية، وكان العثمانيين قد أطلقوا على هذا الميناء اسم العقير، نسبة الى قبيلة سعودية سكنت المنطقة آنذاك كانت تسمى قبيلة أجاروا، أو عجيروا، حيث أن هذا الميناء بقي شامخاً أمام جميع الحملات الاستعمارية لسنوات عديدة، وظل هو الميناء الأول في المملكة العربية السعودية، وأقدم ميناء في المنطقة العربية قام ببنائه العثمانيين.

ميناء العقير معلم أثري سياحي

بعد انتقال المملكة العربية السعودية الى ميناء الدمام الجديد، والاستغناء عن ميناء العقير الأثري القديم، كان لا بد من تخليد هذا المعلم الأثري، والاهتمام بقيمته التراثية، حيث عملت المملكة على تطوير المنطقة المجاورة للميناء القديم، وتميزيها عن باقي المناطق السياحية بأجمل المناطق السياحية الفخمة والفاخرة، حتى يبقى هذا المعلم الأثري له قيمة أثرية كبيرة أمام السياح من الغرب، والسياح من العرب، وحتى تحافظ المملكة العربية السعودية على تاريخ هذا المعلم السياحي الكبير، حيث أن وزارة السياحة في المملكة العربية السعودية كانت قد قامت بتطوير شكل الشاطئ الذي يطل عليه ميناء العقير، وتحويله الى منطقة سياحية فاخرة، يزورها أعداد كبيرة من السياح في كل عام، وكذلك يزورها مواطنين المملكة العربية السعودية، للتمتع بجمال التراث والتاريخ العثماني القديم، الذي ظل خالداً شامخاً على شواطئ منطقة الأحساء السعودية.

تصميم بسيط وجميل بشكل أثري

كان العثمانيين في رحلة بنائهم وتطويرهم لميناء العقير، قد استخدموا مواد بنائية قديمة في بناء هذا الميناء، ولعل أبرز ما يؤكد هذه الرواية هو شكل الميناء القديم الجميل، والذي يحمل الكثير من الملامح التراثية والتاريخية الجميلة، حيث أن البناء الموجود في منطقة الأحساء قديماً، لا يزال حتى يومنا هذا، ويزوره الكثير من السياح للتمتع بجمال الحضارات السابقة، وهذا الميناء الساحر والجميل على شواطئ منقطة الأحساء السعودية، حيث أن هناك صور عديدة تظهر لنا جمال التصميم والتكوين، كما أن هذا الميناء لطالما استقبل الوفود القديمة من جميع الجنسيات، وكان مكان مهم لتبادل الحوارات السياسية المهمة، لهذا بقي هذا الميناء القديم محافظاً على مظهره طول السنوات السابقة.

يعتبر هذا الميناء من الموانئ الأثرية الشامخة الموجودة على مر العصور السابقة في المملكة العربية السعودية، حيث أن هذه المباني الأثرية القديمة في المنطقة العربية، تؤكد مدى أصالة الحضارات السابقة التي عاشت في المنطقة العربية، ولعل ما يدلل على هذا الحديث هو ميناء العقير القديم الموجود في المملكة العربية السعودية حتى يومنا هذا.