أحد الأدعية التي يتكرر السؤال والبحث عنها دعاء الاستخارة الصحيح المستجاب مكتوب لحاجة الكثير منا إليه في إتخاذ القرارات اليومية التي يُقدم عليها الشخص، والتي يحتاج الإنسان المسلم والمؤمن الحق إلى التوجه لله سبحانه وتعالى لكي يقف إلى جانبه ويرشده للطريق الصواب، فهو صاحب العلم الواسع بالغيب وما تخفيه الأيام وهو من يُدبر لنا الأمور في حياتنا هذه، فالإستخارة بمثابة تفويض ونقل الأمر من العبد إلى رب العباد لكي يطلع عليه ويريه خير الأمر من شره، فإن كان خيراً أرسل له إشارة على المضي قدماً فيه وإن كان شراً صرفه عنه، وهذا ما يُفسر الحرص على معرفة نص دعاء الاستخارة الصحيح المستجاب والسعي في سبيل ترديده في المواقف التي نحتار فيها ونخشى الإقدام عليها.

نص دعاء الاستخارة الصحيح المستجاب

دعاء الاستخارة جاء من كلمة الاستخارة ومصدر هذه الكلمة هو استخار ومعناها في القاموس طلب الخير في الشيء، بينما في الإصطلاح الديني معنى الاستخارة هي طلب الإختيار من الله سبحانه وتعالى لنا لما يتوفر لديه من علم بما تخفيه الأيام لنا، وقد حاء نص دعاء الاستخارة الصحيح المستجاب مكتوب كامل كما يلي /

  • عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ فِي الأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ يَقُولُ : إذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ ثُمَّ لِيَقُلْ : ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ , وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ , وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ , اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ , اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (هنا تسمي حاجتك ) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ : عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ , فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ . وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ ) وَفِي رواية ( ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ( رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ (1166) ولا يجوز ان نعمل على انقاص هذا الدعاء اول الزيادة عليه.

حكم دعاء الاستخارة الصحيح المستجاب

ذهب العلماء إلى الإجماع بأن حكم دعاء الاستخارة أنه سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وذلك إستناداً إلى الحديث الشريف الذي رواه جابر ين سعد بن أبي وقاص أن النبي عليه الصلاة والسلام قال ” من سعادة ابن آدم استخارة الله، ومن سعادة بني آدم رضاه بما قضى الله، ومن شقوة ابن ادم تركة استخارة الله، ومن شقوة ابن ادم سخطه بما قضى الله ” وهذا الحديث يُدلل على أهمية دعاء الاستخارة والحرص عليه لكونه يرد الأمر إلى الله.

شروط دعاء الاستخارة الصحيح

يشاع اللجوء إلى دعاء الاستخارة في القرارات المصيرية الخاصة بالإنسان كالزواج والعمل والسفر والخطوبة وشراء منزل أو سيارة أو غيرها من الأمور التي يشعر بالخوف والتردد عند الإقدام عليها الشخص، ومن شروط صحة دعاء الاستخارة ما يلي /

  • استحضار النية
  • الأخذ بالأسباب
  • الاستخارة تقتصر على الامور المباحة ولا تجوز في المحرمات.
  • لا يجوز الاستخارة في أمر أتممت الحصول عليه.
  • الكسب الحلال من شروط دعاء الاستخارة

يتم دعاء الاستخارة في الوضوء للصلاة والبدء في صلاة ركعتين وهما ركعتي استخارة في الركعة الأولى من المُحبب قراءة سورة الكافرون مع الفاتحة وفي الركعة الثانية قراءة سورة الصمد مع الفاتحة، وبعد الإنتهاء من الصلاة والتسليم يتوجه الشخص إلى الله ويقوم بترديد دعاء الاستخارة الصحيح ويبيت ليلته لكي يرى رسالة الله له حول الأمر الذي استخاره بخصوصه.

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)