مرحبا بزوارنا الاعزاء , يسرنا اليوم ان نقدم لكم موضوعا مفصلا عن عام التسامح , حيث ان هذا العام قد اطلق على عام 2019 م والذي اطلق هذا الاسم عليه هو سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان وقد أسماه عام التسامح , حيث صرح بان الامارات العربية المتحدة تدعو الى التسامح وتؤكد عليه بشكل كامل معتبرا الامارات العربية المتحدة عاصمة عالمية للتسامح وذلك لتعزيز قيمة التسامح بشكل واسع في الامارات العربية المتحدة وفي العالم اجمع , واضاف سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بان عام التسامح ممتد من عام زايد رحمه الله تعالى حيث نادى سمو المغفور له الشيخ زايد بضرورة التسامح وان يكون موجودا في كل منحى من حياة البشر .

ما هو عام التسامح

موضوع عن عام التسامح

ان عام التسامح هو اسم اطلق على عام 2019 من سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان داعيا جميع دول العالم الى التسامح وان يكونوا على قلب واحد ويسامح احدنا الاخر معتبرا ان الامارات عاصمة عالمية للتسامح وقد دعا الى التالي :

  • تعميق التسامح في كافة مناحي الحياة
  • تقبل الطرف الاخر
  • الحوار الفعال
  • الانفتاح العلمي والثقافي والاجتماعي بين جميع البلدان
  • نادى الى ضرورة ان يسامح احدنا الاخر
  • انشاء منظمات وجمعيات تعمل على احياء وتطبيق التسامح بين البلدان
  • التركيز على التسامح للاجيال القادمة
  • نبذ التطرف والارهاب

عام التسامح بنظر الامارات

ان الامارات العربية المتحدة هي اول من نادى بعام التسامح مشددة على ضرورة ان يتم نشر التسامح بين جميع الاجيال خصوصا الاجيال الجديدة وحول العالم ايضا مع نبذ الارهاب والتطرف والحقد والكراهية المنتشرة حول العالم وان نكون جميعا متسامحين مع بعضنا وننبذ الخلافات جانيا وننطلق جميعا الى ترسيخ التسامح في القلوب والعقول والدعوة الى ضرورة التسامح بين البلدان خصوصا الدول التي يكون في نزاعات كبيرة على امور معينة وبعض المشاكل , حيث دعا هذا الدول الى الجلوس على طاولة للحوار الفعال دون الانفعال وتقبل كل طرف للاخر حتى يتم حل هذه المشكلات باسرع وقت ممكن وتعود الامور افضل من الوضع السابق .

وقد دعت الامارات العربية المتحدة الى انها ستقود العديد من المشاريع التي تسعى الى تحقيق التسامح بين الجميع وان يكون نتاج هذه المشاريع الفكري والثقافي والاجتماعي والاعلامي يسعى الى ترسيخ قيمة التسامح بشكل فعال وينادي به بالاخص في المؤسسات العالمية والمحافل الدولية حتى يكون التسامح اسلوب حياة في حياة جميع البشر , وصرح ايضا سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بانه يسعى ان يكون التسامح منتشرا بين جميع دول العالم في اقرب وقت ممكن .

محاور عام التسامح

شدد سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان على ضرورة توسيع دائرة التسامح حتى تصل الى جميع الدول بالعالم مناديا كافة الاطراف الى نبذ العنف والتطرف والاقتتال والمشاكل ان كانت مشاكل داخلية او دولية حيث دعا الى نبذ مثل هذه الامور والانتهاء منها بشكل كامل , واكد على ان عام التسامح سيكون حلقة وصل بين الامارات العربية المتحدة وبين جميع دول العالم مشيرا الى ان الامارات تحمل رسالة رائعة جدا وذات قيمة عالية متطلعة الى الانفتاح الثقافي والفكري والمناداة بالحوار من اجل ضمان العيش بشكل امن لجميع الدول في العالم بالاضافة الى تحسين الواقع الذي يعيشه العالم من حيث نبذ العنف والتطرف والابتعاد عن تجارة الممنوعات وارقة الدماء والاقتتال والتعصب والجهل وان يكون العالم على قلب رجل واحد حتى يتسنى للجميع ان يعيشوا الحياة التي يريدونها ويسافرون الى المناطق التي يريدونها دون حسيب او رقيب وان يتم توفير فرص عمل لكافة الشباب في العالم وان لم يكن هناك فرص عمل في دولة معينة , تقوم الدولة بطلب دعم لانشاء مؤسسات او ان تقوم الدولة بنقلهم الى دولة اخرى يجدون فيها عملا حتى يكون الجميع لديه عمل في جميع دول العالم وهذا يعطي مجالا كبيرا لان يكون العالم افضل حين تنتهي البطالة وتنتهي معها السرقات وتجارة المخدرات ويصبح الاهل يهتمون بابنائهم افضل من السابق حيث يتم توفير بيئة صحية للجميع ومهنة للاباء ايضا , وام بالنسبة الى المحاور التي يركز عليها عام التسامح حسب تصريح سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله ورعاه في كالتالي :

  • التركيز على التسامح بين الشعوب حول العالم وان يكون هناك مجالا واسعا للانفتاح العلمي والثقافي ونقل التسامح كقيمة انسانية كبيرة الى جميع دول العالم .
  • اطلاق العديد من المشاريع والخطط التي تهدف الى تعميق قيمة التسامح في جميع الدول والاجيال الجديدة خصوصا وفي كافة المناحي العلمية والثقافية والاجتماعية والنفسية بما يضمن وصول القيمة الى الجميع دون استثناء .
  • القيام بمبادرات على شبكات التواصل الاجتماعي والقنوات التلفازية تنادي بالتسامح وترسيخه في صدور الجميع ونبذ العنف وتقبل الاخرين فكرا ومعنى .
  • التاكيد على التسامح الثقافي الذي ينادي بضرورة الانفتاح الثقافي من خلال القيام بانشاء العديد من الخطط الاستراتيجية طويلة الامد مع اهداف طويلة وقصيرة الامد حتى تتضح الرؤية لدى الجميع وتتضح الفكرة ايضا , وتكون الثقافة اساسا لبناء المجتمع عبر نقل الثقافات المنعة من جميع دول العالم وبين جميع دول العالم ايضا حتى يكونوا مثل يد واحدة او شخص واحد .
  • جعل الامارات العربية المتحدة عاصمة التسامح للعالم اجمع حيث ان الامارات اول من نادى بذلك والحكومة ايضا تقوم بالوقت الحالي بانشاء العديد من الندوات البحثية والمراكز الاقليمية في الامارات العربية المتحدة تنادي بالتسامح ونبذ العنف والتطرف والفكر القذر من اجل التوصل الى عالم خالي من الضغائن والمشاكل مع ضرورة التاكيد على ان التسامح كقيمة اجتماعية للاجيال الجديد حسب تصريح سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان والذي ينادي بضرورة ان يكون التسامح مع جميع دول العالم افرادا وجماعات والابتعاد عن الضغائن .

قدمنا لكم احبابنا الكرام من كل مكان موضوعا شاملا عن عام التسامح والذي تم اطلاقه على عام 2019 الفين وتسعة عشر ميلادي من سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان متمنيا للجميع ان يكونوا على درجة عالية من التسامح والانفتاح الثقافي مع ضرورة ترسيخ قيمة التسامح في جميع الاجيال وبالاخص الاجيال الجديدة , واعتبار الامارات العربية المتحدة عاصمة عالمية للتسامح بما انها اول من نادى بالتسامح ونبذ العصبية والقتال والعتف والارهاب وترسيخ قيمة التسامح بكافة اشكالها في المجتمعات حول العالم وليس فقط في الامارات العربية المتحدة .

CCBot/2.0 (https://commoncrawl.org/faq/)