ما حكم التنابز بالالقاب، من المعروف أن التنابز بالألقاب من الصفات المحرمة في الإسلام، لأنها تشكل إهانة كبيرة للشخص، حيث أن هناك حكم ديني واضح وصريح تجاه التنابز بالألقاب، وهذا ما سنقوم بإيضاحه لكم اليوم في مقالنا “ما حكم التنابز بالالقاب”، حيث نتعرف أيضاً على النتائج السلبة لهذه العادة المحرمة في المجتمع الإسلامي، وفي الدين الإسلامي، حيث أن هذه العادة تتسبب في انتشار الكثير من العادات السلبية الكثيرة التي تعود على المجتمع، والأمة الإسلامية بالتحديد.

ما هو التنابز بالألقاب

يعتبر التنابز بالألقاب من العادات السيئة والمحرمة في الدين الإسلامي، وهي عادة حذرنا منها إسلامنا الحنيف عبر اكثير من الآيات القرآنية، وبع من الأحاديث الشريفة، ولهذا التنابز بالألقاب هو نعت الشخص بقلب مهين ويقدم له الإهانة، وبالتحديد إطلاق بعض الألقاب المحرمة على هذا الشخص، وكذلك نعت الشخص بكل صفة يكرهها الإنسان، ولا يحبها، ومن شان هذا النعت هو التحقير أو إهانة هذا الشخص، حيث كل اسم أو لقب يحمل إهانة كبيرة للإنسان أو الشخص يعتبر تنابز بالألقاب، ومن الممكن أن تكون هذه السخرية من الاسم نوع من أنواع التنابز  بالألقاب، وهو من العادات المحرمة بين الناس، والتي لها عقاب شديد وكبير من الله عز وجل لمرتكبي هذه العادة.

الحكم الشرعي للتنابز بالألقاب

كان رأي الشريعة الإسلامية تجاه هذه العادة والصفة السيئة رأياً سديداً وصحيحاً، حيث أن الإسلام كان قد حرم هذه العادة، وأمرنا الا نرتكب مثل هذه العادات في المجتمع، لأنها تعمل على بث الفرق وإثارة النزاعات في المجتمع، حيث أن رأي الشريعة كان واضحاً في هذا الأمر، وكان رأيها أن التنابز بالألقاب حرام شرعاً، والدليل على هذا التحريم هو قوله تعالى: (ولا تنابزوا بالألقاب، بئس الاسم الفسوق بعد الإيمان)، وهناك يأمرنا الله عز وجل بألا نتنابز فيما بيننا بألقاب سيئة، لأنها من الصفات والعادات التي حرمتها الشريعة الإسلامية، وبالدليل القاطع على الآيات التي تحرم هذه العادة، وتنهانا عن ارتكابها، وإطلاقها على الناس.

عواقب التنابز بالألقاب في المجتمع

لكل عادة سيئة في المجتمع مجموعة من النقاط السلبية التي تعود عليها، حيث أن هذه النتائج أو النقاط التي سنتعرف عليها من خلال مقالنا “ما حكم التنابز بالالقاب”، والتي تحمل كل سوء، هي نتيجة طبيعية لمثل هذه العادات التي تنتشر في المجتمعات، مع العلم أن الشريعة الإسلامية كانت قد حرمت هذه العادات والصفات، ولهذا من أهم العواقب التي كانت قد ترتبت على التنابز بالألقاب ما يلي:

  • بث الفرقة والنزاعات بين أفراد المجتمع الواحد.
  • إهانة الأشخاص وإثارة المشاكل فيما بينهم.
  • ترسيخ العادات السيئة والمحرمة بين أفراد المجتمع.
  • عدم الانصياع لأوامر الله عز وجل التي أمرنا بالنهي عنها.
  • وقوع غضب الله عز وجل على مرتكب هذه العادة.
  • بث المشاعر السلبية والعدائية في نفوس أهل المجتمع الواحد.

تعتبر هذه النتائج من النتائج الكارثية التي من الممن أن تسببها هذه العادة في المجتمع المسلم، لهذا كان الله عز وجل قد نهانا عنها، وأثبت ذلك في بعض من الآيات القرآنية الموجودة في كتابه العزيز، والتي عرضناها لكم في الإجابة على سؤال ما حكم التنابز بالالقاب

التنابز بالألقاب من الصفات العدائية بين المسلمين، والتي تسبب لهم النزاع والفرقة على أتفه الأسباب، حيث حرم الله عز وجل هذه العادة، وكذلك نظراً لأنها تسبب الكثير من المشاكل بين الناس وبين المسلمين في المجتمع الواحد، ولهذا تعرفنا على سر تحريم التنابز بالألقاب، والإجابة على سؤال ما حكم التنابز بالالقاب