كيف وقع الشرك في البشرية، الشرك بمعناه هو  جعل لله شريكاً في العبادة وملكه ويعتبر الشرك بالله من اكبر الكبائر، حيث يسمى صاحبه مشركاً والمشرك لا يغفر له ابدا حيث جاء في كتابه العزيز لما يدل على ذلك قوله: {إِنَّ ٱللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِۦ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَٰلِكَ لِمَن يَشَآءُ ۚ وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱفْتَرَىٰٓ إِثْمًا عَظِيمًا}. تعود اسباب الشرك بالله الى :

  • الشيطان ومكائده
  •  اتِباع الهوى والشهوات
  • الجهل
  •  المُبالغة في الإعجاب والتعظيم
  • الكِبْر
  • التقليد الأعمى والتعصُّب للعادات السائدة

كيف وقع الشرك في البشرية

كيف وقع الشرك في البشرية، يعتبر هذا السؤال من الاسئلة الهامة التي يبحث عنه الكثيرون وللوصول للاجابة الصحيحة له دعونا نذهب للشرح الموجز له:

يعد اول وقوع للشرك في قوم نوح _عليه السلام _ بعبادة وتعظيم الصالحين والعباد، قال تعالى { وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدّاً وَلا سُوَاعاً وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْراً} في هذه الاية اسماء عباداً كانوا يعبدون الله سبحانه وتعالى، يحبونهم الناس ويقدرونهم ويعظمونهم لما يرون فيهم من شدة الاجتهاد في العبادة، فلما ماتوا جاءهم الشيطان، وقال: لو صورتموهم حتى تذكروهم، فإذا تذكرتم هؤلاء الصالحين الأخيار عبدتم الله كعبادتهم. ومن هنا أحبَكَ الشيطان مكائده واستخدم مدخل الغُلو في العبادة، فصوروهم ونحتوا الأصنام على صورهم، فهذا هو أصل الشرك في البشرية.