حكم محبة غير الله كمحبة الله، ان الواجب على من وقع في شيء من ذلك التوبة الى الله عز وجل هو مولي النعم، قال تعالى: وَمَا بِكُم مِّن نِّعْمَةٍ فَمِنَ اللّهِ  {النحل:53}، حيث ان الله هو المتصف بصفات الكمال وهو اولى ان يحب اكثر من غيره، ورسول الله صلى الله عليه وسلم افضل البشر وسيد ولد آدم وانقذنا الله به من دركات الضلال والجهل وهو اولى بالمحبة من الوالدين والاولاد ويجب ان تعلم الاخت السائلة انه ليس كل من وقع في عمل او اعتقاد كفري وقع الكفر عليه، لنتعرف على حكم محبة غير الله كمحبة الله.

حكم محبة غير الله كمحبة الله

  • فمن أحب أحداً كمحبته لله فقد اتخذه نداً من دون الله، ولذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الاستقامة: فمن أحب شيئاً غير الله كما يحب الله فهو من المشركين لا من المؤمنين.
  • وقال أيضاً: لا يجوز أن نحب شيئاً من المخلوقات مثل حبه بل ذلك من الشرك، قال الله تعالى: وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ.

حكم محبة غير الله كمحبة الله من الاسئلة المهمة التي يتم طرحها عبر المواقع التعليمية من قبل وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية، حيث تتعدد الاسئلة التي تطرح في مادة التوحيد او التربية الاسلامية، ويتنافس الطلاب والطالبات للوصول الى الاجابة الصحيحة ومن تلك الاسئلة حكم محبة غير الله كمحبة الله.