المقدار الواجب في نصاب عروض التجاره هو العشر، فالزكاة واجبة وهي واحدة من أركان الإسلام الخمسة التي على المسلم أن يُؤديها ولا تتوقف على المال الخاص بِنا ولكنها تشمل الكثير من التفاصيل والأصول المالية والأعمال التجارية، فعلى عروض التجارة زكاة بمقدار ما واجبة ومطلوب سدادها، ونُجيب على سؤال تردد في كتب الفقه للمرحلة الثانوية وهو المقدار الواجب في نصاب عروض التجاره هو العشر أم أن هذه العبارة غير دقيقة والمقدار أقل من العشر هذا ما نتعرف عليه من الناحية الفقهية الصحيحة.

المقدار الواجب في نصاب عروض التجارة هو العشر صح أو خطأ

يتم تعريف عروض التجارة في الاصطلاح بأنها هي ما تم إعداده للبيع والشراء، وذلك من أجلِ الربح، وقد قال البعض أنه هو عبارة عن السلع التجارية وهو كل ما تم إعداده للبيع والشراء من أجل الأرباح من أي نوع ومن أي صنف كان، وهو جميع أصناف الأموال من غير الذهب والفضة، ويتم تعريف التجارة بشكل عام بأنها هي عبارة عن البيع والشراء من أجلِ الربح في كافةِ أصناف المال إلا النقدين.

المقدار الواجب في نصاب عروض التجاره هو العشر ؟

العبارة خاطئة التي جاء فيها القول بأن المقدار الواجب في نصاب عروض التجاره هو العشر والصحيح بأن المقدار الواجب إخراجه في مال التجارة هو ربع عشر قيمة عروض التجارة، ومثال على ذلك لو بلغت القيمة ألف فإن المقدار الواجب في نصاب عروض التجار هو ربع العشر وهو بذلك 25 لان عشر الالف هو مئة وربع المئة هو 25 وهذه هي الطريقة الخاص  في حساب نصاب عروض التجارة.

تُعتبر الزكاة هي من أهمِ الأركان الإسلامية الخمسة والتي لها العديد من الأساسياتِ والشروطِ والأركان التي يجب أن يتم الالتزام بها، ومن أهمها هي بلوغ النصاب، وفي السطور السابقة قد تعرفنا على نصاب عروض التجارة خلال الإجابة على السؤال التعليمي المقدار الواجب في نصاب عروض التجاره هو العشر.