سبب عتاب قوم المقنع الكندي له، بدأ الطلاب والطالبات في جميع المراحل الدراسية سواء كان في المرحلة الابتدائية والمرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية يبحثون عن إجابات الأسئلة التي تواجههم أثناء فترة الدراسة، وأثناء تلاقيهم الدروس عبر منصة مدرستي التعليمية الافتراضي والتي قامت بإطلاقها وزارة التعليم في المملكة العربية السعودية من أجل سلامة الطلاب من جائحة كورونا، وفي السطور القادمة وجدنا لكم إجابة سؤال ” سبب عتاب قوم المقنع الكندي له”، ونحن بدورنا سنقدم لكم من خلال هذا المقال سبب عتاب قوم المقنع الكندي له.

اختر سبب عتاب قوم المقنع الكندي له

إن المقنع الكندي هو من الأشخاصِ الذين قد اشتهروا بشكل كبير جداً في العصر الأموي، وقد كان له العديد من القصائدِ الشعريةِ المُختلفة، ويُذكر أنه كان يعشق ابنة عمه، وكان أبيها رافضاً أن يزوجها له على الرغم من المكانةِ الرفيعة له، وتحجج بيت عمه بفقره وذلك كونه شديد الكرم، حيثُ أنه دائماً ما يُعطي كل ما يملك من شدة كرمه، ولكن هُنالك سبب آخر لرفضِ المقنع إلا وهو النزاع على السلطة، حيثُ أن جد المقنع الكندي كان هو سيد قبيلة كندة اليمنية بحضرموت، وعند وفاته قد تم التنازع على كُرسي السيادة ما بين والد المقنع الكندي وعمه عمرو بن أبي شمر، لهذا تم رفض محمد بن ظفر للزواج من بنت عمه.

من هو المقنع الكندي

هو محمد بن ظفر بن عمير بن أبي شمر الكندي، نشأ المقنع الكندي في جنوب الجزيرة العربية من قبيلة يمنية تُسمى قبيلة كنده، إذ أنه يعد من أهل حضرموت، أُطلق على الرجل المقنع هذا الاسم لأنه كان أجمل وأحسن قومه، يحث إنه أذا خرج من بيته أو سافر يضع اللثام على وجه، وإن خلعها تصيبه العين إلي جانب قامته المرتفعة وأخلاقه العالية، كان المقنع الكندي لا يسير في الطرقات إلا ساتراً وجهه خوفاً من الحسد، فضلاً عن قولٍ أخر، وهو لأنه فارس مغطى بسلاحه علي حد قول الجاحظ والتبريزي، كان محمد بن ظفر أو المقنع الكندي شاعراً كبيراً، كما كان يعرف بمكانته المرموقة ومنزلته الرفيعة في قومه.

سبب عتاب قوم المقنع الكندي له

كان بسب أن قومه اعتبروه غير ملتزم دينياً وهذا ما أثار غضبه علي الرغم من أخلاقه العالية، فقام بنظم هذا البيت للرد عليهم وهو

يُعَاتِبُنِي فِي الدَّيْنِ قَوْمِي وَإِنَّمَــا**** دُيُونِيَ فِي أَشْيَاءَ  تُكْسِبُهُمْ  حَمْدَا.

قصيدة المقنع الكندي

يُعاتِبُني في الدينِ قَومي وَإِنَّما

دُيونيَ في أَشياءَ تُكسِبُهُم حَمدا

أَلَم يَرَ قَومي كَيفَ أوسِرَ مَرَّة
وَأُعسِرُ حَتّى تَبلُغَ العُسرَةُ الجَهدا

فَما زادَني الإِقتارُ مِنهُم تَقَرُّباً

وَلا زادَني فَضلُ الغِنى مِنهُم بُعدا

أسُدُّ بِهِ ما قَد أَخَلّوا وَضَيَّعوا

ثُغورَ حُقوقٍ ما أَطاقوا لَها سَدّا

وَفي جَفنَةٍ ما يُغلَق البابُ دونها

مُكلَّلةٍ لَحماً مُدَفِّقةٍ ثَردا

وَفي فَرَسٍ نَهدٍ عَتيقٍ جَعَلتُهُ

حِجاباً لِبَيتي ثُمَّ أَخدَمتُه عَبدا

وَإِن الَّذي بَيني وَبَين بَني أَبي

وَبَينَ بَني عَمّي لَمُختَلِفُ جِدّا

أَراهُم إِلى نَصري بِطاءً وَإِن هُم

دَعَوني إِلى نَصرٍ أَتيتُهُم شَدّا

فَإِن يَأكُلوا لَحمي وَفَرتُ لحومَهُم

وَإِن يَهدِموا مَجدي بنيتُ لَهُم مَجدا

وَإِن ضَيَّعوا غيبي حَفظتُ غيوبَهُم

وَإِن هُم هَوَوا غَييِّ هَوَيتُ لَهُم رُشدا

وَلَيسوا إِلى نَصري سِراعاً وَإِن هُمُ

دَعوني إِلى نَصيرٍ أَتَيتُهُم شَدّا

وَإِن زَجَروا طَيراً بِنَحسٍ تَمرُّ بي

زَجَرتُ لَهُم طَيراً تَمُرُّ بِهِم سَعدا

وَإِن هَبطوا غوراً لِأَمرٍ يَسؤني

طَلَعتُ لَهُم ما يَسُرُّهُمُ نَجدا

فَإِن قَدحوا لي نارَ زندٍ يَشينُني

قَدَحتُ لَهُم في نار مكرُمةٍ زَندا

تعرفنا في السطور السابقة على أهمِ المعلومات عن المقنع الكندي، كما وأننا ضمن التعريف به وتقديم المعلومات الهامة عنه قد تطرقنا للإجابة الصحيحة والنموذجية التي قد تضمن عليها السؤال التعليمي سبب عتاب قوم المقنع الكندي له.